تنتهي غداً عند الساعة 12.30 ظهراً رحلة المعاناة لمنتخب لبنان لكرة القدم حين يصل الى مطار بيروت عائداً من العاصمة الكورية الشمالية بيونغ يانغ بعد تعادله مع صاحب الأرض 2 - 2 ضمن تصفيات المجموعة الثانية المؤهلة الى نهائيات كأس آسيا 2019.


تعادلٌ بطعم الفوز للمنتخب اللبناني بعد رحلة شاقة وظروف صعبة وقبل شهر تقريباً على المواجهة المتجددة مع الكوريين، لكن هذه المرة في لبنان.
ونظراً إلى عدم توافر رحلات طيران إلى بكين الأربعاء، تعيّن على أفراد البعثة تمضية يوم إضافي في بيونغ يانغ، فقاموا خلاله بجولة سريعة على بعض معالم المدينة، كسراً للروتين المعتمد في المعسكرات والمقتصر على التدريب والمحاضرات وجلسات التحليل والراحة في فندق الإقامة.
المنتخب اللبناني الذي أصبح يحتاج الى فوز لكي يتأهل الى الإمارات مع تصدره المجموعة بسبع نقاط، تنتظره ثلاث مباريات: مع الكوريين في 10 تشرين الأول، ومع هونغ كونغ في 11 تشرين الثاني على أرضهم، ومع ماليزيا في 27 آذار 2018 في بيروت.
لكن بعثة المنتخب لن تعود كاملة الى بيروت، ذلك أن لاعبي النجمة الستة وهم: القائد حسن معتوق وعباس حسن ونادر مطر وقاسم الزين وأحمد جلول وماهر صبرا سيلتحقون ببعثة ناديهم الى معسكر تركيا التي تغادر اليوم الى العاصمة التركية اسطنبول للانخراط في معسكر تدريبي استعداداً للدوري اللبناني. ويمتد المعسكر من 7 أيلول حتى 13 منه، ويتضمن مباراتين وديتين.
وتضم البعثة 24 لاعباً هم: علي السبع، محمد عبد المولى، عبد الرزاق الحسين، أكرم مغربي، حسين شرف الدين، يوسف الحاج، حسن العنان، حسن العمري، حسن المحمد، حمزة عبود، علي الحاج، مهدي زين، علي علاء الدين، أحمد يونس، محمود فتح الله، كبيرو موسى، حسن القاضي وأندرو صوايا.
ويترأس البعثة أمين الصندوق سامي الوزان، وتضم: المدير الفني جمال الحاج، مدير الفريق بهيج قبيسي، المدرب بلال فليفل، المدرب محمد ابراهيم، المدرب فادي الكاخي، مدرب الحراس خالد الحمصي، والمعالج الفيزيائي د. مازن أحمدية ومسؤول التجهيزات رأفت كشلي.