حوّل الأرجنتيني خوان مارتن دل بوترو حلم السويسري روجيه فيديرر بإحراز لقبه الكبير الثالث خلال العام الحالي، إلى كابوس، بعدما أقصاه بالتغلب عليه 7-5 و3-6 و7-6 و6-4 في الدور ربع النهائي من بطولة الولايات المتحدة في كرة المضرب، آخر البطولات الأربع الكبرى.


وكان فيديرر صاحب 19 لقباً كبيراً في مسيرته المظفرة يمنّي النفس بإحراز لقب البطولة الأميركية بعد تتويجه في أوستراليا المفتوحة مطلع العام الحالي وبطولة ويمبلدون في تموز الماضي، علماً بأنه لم يشارك في بطولة "رولان غاروس".
وكان دل بوترو قد وضع حداً لسيطرة فيديرر على لقب فلاشينغ ميدوز من 2004 الى 2008 بالفوز عليه في نهائي عام 2009، ومنذ ذلك التاريخ لم يتمكن السويسري من إحراز اللقب في نيويورك.
كما أن دل بوترو حرم فيديرر من استعادة صدارة التصنيف العالمي للاعبين المحترفين الذي سيبقى في حوزة الإسباني رافايل نادال الذي بلغ نصف النهائي للمرة السادسة في البطولة الأميركية بفوزه على الروسي أندريه روبليف بسهولة تامة 6-1 و6-2 و6-2. كما أنه حرم البطولة من نصف نهائي ناري بين فيديرر ونادال.
وعن مواجهته المرتقبة مع نادال، قال دل بوترو: "آمل تكرار هذه النتيجة أمام رافايل. ستكون المباراة صعبة".
أما فيديرر فلم يجد الأسباب لوصف هزيمته وقال: "من الصعب شرح ما حصل، فأنا لم ألعب بطريقة سيئة. كل ما في الأمر أني واجهت منافساً أقوى مني في النقاط الحاسمة، وأنا لا أستحق الاستمرار في البطولة".
ولدى السيدات، سيكون الدور نصف النهائي أميركيا بحتاً، بتأهل ماديسون كيز وكوكو فانديفيغيه بفوز الأولى على الأستونية كايا كانيبي 6-3 و6-3، والثانية على التشيكية كارولينا بليسكوفا المصنفة أولى 7-6 و6-3.
ولحقت كيز وفانديفيغيه بالمخضرمة فينوس وليامس وسلون ستيفنز اللتين حجزتا بطاقتيهما إلى نصف النهائي قبلهما بـ 24 ساعة.
وهي المرة الأولى التي تبلغ فيها أربع أميركيات نصف النهائي منذ عام 1981 عندما حققت هذا الإنجازكل من: مارتينا نافراتيلوفا، تريسي أوستن، كريس إيفرت وباربرا بوتر.
وقالت كيز التي ستخوض الدور نصف النهائي في إحدى البطولات الكبرى للمرة الثانية بعد بطولة أوستراليا عام 2015: "هذا الأمر يعني لي الكثير".