استعاد ملعب النجمة نشاطه على مستوى الفريق الأول، مع انطلاق التمارين أمس بقيادة المدرب إبراهيم عيتاني وحضور 24 لاعباً هم: القائد عباس عطوي واللاعبون شادي سكاف، دانيال عباس، حيدر خريس، حسن القاضي، حسن المحمد، حسن العنان، طارق حمود، حسين منصور، قاسم الزين، محمد مرقباوي، ماهر صبرا، محمود سبليني، محمد المولى، محمد شمص، محمد حمود، أحمد التكتوك، زافين لبه جيان، الفلسطيني محمد قاسم، علي عباس، علي حمود أحمد الخضر، علي همدر، ومحمد جعفر. همدر عاد إلى الفريق بعد انتهاء فترة إعارته إلى الإخاء الأهلي عاليه الذي هبط إلى الدرجة الثانية.


أما جعفر، فقد عاد رسمياً بعد انتهاء فترة ايقافه ثلاث سنوات على خلفية قضية المراهنات. ورغم كل الكلام الذي قيل عن انتقال جعفر، إلا أن الأخير عاد إلى تمارين الفريق بنحو طبيعي.
خمسة لاعبين تخلفوا عن الحضور، هم: جوزف لحود وكلاوديو معلوف بعذر، ونزيه أسعد وأكرم مغربي الذي عاد إلى الفريق بعد انتهاء فترة إعارته إلى طرابلس. وجاء غياب أسعد ومغربي بسبب الأحداث التي جرت أمس واحتمال انقطاع الطرقات. أما الغائب الأبرز، فكان خالد تكه جي الذي لم يحضر إلى التمرين دون أي عذر، علماً بأن الفريق يمرّ بفترة عصيبة تحتاج إلى الجميع للوقوف إلى جانبه وعدم التخلي عنه، لأن الأزمة لا بد وأن تمر وتعود الأمور إلى نصابها. فالمعنيون بالنادي يعملون على بلورة حلّ قد تظهر بوادره الأسبوع المقبل، مع تأكيدات بانتخاب إدارة جديدة ورئيس جديد إلى حد كبير، ما لم تطرأ تطورات ويبقى محمد أمين الداعوق رئيساً، وهو أمر مستبعد جداً.
وتحدث الأمين العام للنادي سعد الدين عيتاني، إلى اللاعبين قبل انطلاق التمرين بحضور مدير النادي الجديد محمد إدلبي الذي هو من أبناء النادي ويقوم بعمل كبير للانتقال بالعمل الإداري التنظيمي في النادي إلى الحداثة.
وطلب عيتاني من اللاعبين طيّ صفحة الماضي والتعلّم من الأخطاء التي حصلت الموسم الماضي، مع العمل على استعادة لقب البطولة. وأشار عيتاني إلى أن الأسبوع المقبل سيشهد التعاقد مع مدرب أجنبي جديد، إلى جانب بدء وصول اللاعبين الأجانب لتجربتهم.
وكان اللاعبون قد حصلوا على راتب شهر واحد أول من أمس، بانتظار الحصول على الرواتب الثلاثة المكسورة.