كان من الممكن جداً أن يكون ملعب مانشستر يونايتد الإنكليزي «أولد ترافورد» مسرحاً لسحر النجم الفرنسي السابق زين الدين زيدان، بدلاً من ملعب «ديللي ألبي» السابق ليوفنتوس الإيطالي و«سانتياغو برنابيو» ملعب ريال مدريد الإسباني، لولا مدرب «الشياطين الحمر» التاريخي «السير» الاسكوتلندي أليكس فيرغيسون.


فقد كشف مارتن إدواردز، الرئيس السابق ليونايتد، أن النادي الإنكليزي رفض عام 1996 إمكانية ضم «زيزو» الذي يتولى حالياً تدريب ريال مدريد.
وأكد إدواردز، في مقابلة إذاعية، أن فيرغيسون، مدرب يونايتد وقتها، هو من اعتقد أن وصول زيدان يمكن أن يزعج مواطنه إيريك كانتونا.
وأضاف: «زيدان وإيريك كانا يلعبان في المركز نفسه، وفيرغيسون اعتقد أن ضم زيدان كان يمكن أن يزعج كانتونا».
وتابع إدواردز: «إذا فكّرت في الأمر، تجد أن هذا أمر مؤسف نندم عليه، لأن إيريك كانتونا اعتزل بعدها بسنة، وزيدان كان أكثر شباباً».
وكان زيدان قد انتقل صيف 1996 من بوردو الفرنسي إلى يوفنتوس، حيث لعب في إيطاليا 5 مواسم، قبل أن ينتقل إلى ريال مدريد عام 2001، وأنهى مسيرته في «سانتياغو برنابيو» عام 2006.
وبالحديث عن زيدان، فقد انضم إلى لائحة المطالبين بتقليص فترة الانتقالات الصيفية، مشيراً إلى أن «الميركاتو يجب أن يتوقّف قبل انطلاق البطولات»، على غرار ما حصل في الدوري الإنكليزي الممتاز.
وقال زيدان في مؤتمر صحافي: «أوافق على الأمر عينه مثل الكثير من الناس. يجب أن يتوقف الميركاتو عندما ينطلق الدوري. هذا مؤكد». وتابع: «لا يمكننا تغيير الفريق خلال المسابقة. هذا ما أعتقده، وهو رأي الكثيرين».
وصوّتت أندية الدوري الإنكليزي الممتاز الخميس لمصلحة قرار إقفال باب الانتقالات الصيفية قبل انطلاق موسم 2018-2019.
من جهة أخرى، لن يستسلم أرسنال الإنكليزي في صفقة ضم الفرنسي الصاعد توماس ليمار من موناكو، حيث سيعاود محاولته في سوق الانتقالات الشتوية المقبلة، بحسب صحيفة «ذا دايلي ستار» الإنكليزية.
وأكدت الصحيفة أن «الغانرز» يرصد مبلغ 100 مليون يورو مع راتب أسبوعي يبلغ 271 ألف يورو لمدة 5 سنوات من أجل إقناع اللاعب بالانتقال إلى «استاد الإمارات» بعد أن رفض عرضه هذا الصيف، وفضّل البقاء في نادي الإمارة الفرنسية.