أعاد الإيطالي كارلو أنشيلوتي، مدرب بايرن ميونيخ الألماني، المياه إلى مجاريها في علاقته مع نجم الفريق المخضرم الفرنسي فرانك ريبيري، بعد واقعة مباراة أندرلخت البلجيكي على ملعب «أليانز أرينا» في انطلاق دور المجموعات لدوري أبطال أوروبا.


وكان ريبيري قد خرج غاضباً من الملعب بعد أن قرر أنشيلوتي استبداله دون أن يلتفت إلى الإيطالي، ورمى قميصه على مقعد البدلاء، الأمر الذي لم يرُق أنشيلوتي الذي انتقد تصرف الفرنسي عقب المباراة.
وقال أنشيلوتي في تصريحات لصحيفة «لو فيغارو» الفرنسية: «لقد تحدّثت مع فرانك ريبيري، هو شخص منفتح وصادق، ومع الأشخاص الصادقين لا يوجد أي مشاكل أو أزمات».
وأضاف المدرب الإيطالي: «عقب المباراة كنت غاضباً، واللهجة كانت أكثر صرامة، ولكن حالياً كل شيء انتهى».
في هذا الوقت، وجّه نجم بايرن ميونيخ، قائده السابق لوثر ماتيوس، تحذيراً إلى أنشيلوتي بضرورة فرض الانضباط بين اللاعبين، وإلا فستسود حالة من الفوضى.
وقال ماتيوس في تصريحات نقلتها صحيفة «سبورت 1» الألمانية: «يجب على أنشيلوتي أن يتعامل بحزم أكثر مما كان عليه في الفترة الماضية، وإلا فسيجد نفسه في فوضى كبيرة».
وأضاف أفضل لاعب في العالم سابقاً: «يجب أن يفرض أنشيلوتي الانضباط داخل الفريق، ويمنع أي شيء يُعرّض البافاري للخطر، حتى وإن كان عليه إرسال بعض اللاعبين للمدرجات إذا لزم الأمر».
وتابع: «نشبت عدة أزمات أخيراً مثل النقاش حول (مساعده الفرنسي ويلي) سانيول، ورحلة الصين، ومنصب المدير الرياضي، وتعيين حسن صالح حميدزيتش، والجميع يعرف أن أولي هونيس وكارل - هاينتس رومينيغيه دائماً يختلفان».
وختم ماتيوس قائلاً: «لا أعتقد أنهما لا يريدان إنهاء هذه الخلافات، بل لا يعرفان كيفية القيام بذلك في الوقت الراهن».