بعد أن اشتهر قائد منتخب إنكلترا السابق لكرة القدم ريو فرديناند، بتدخلاته القوية أمام المهاجمين، قد يشتهر أيضاً بلكماته القاضية في الحلبات، حيث أكد أمس أنه سيتدرب حتى يصبح ملاكماً محترفاً يهدف إلى إحراز الألقاب في رياضة «الفن النبيل».

وسيشارك نجم دفاع مانشستر يونايتد الإنكليزي الذي اعتزل اللعب في أيار 2015، في مشروع «ديفندر تو كونتندر» على موقع «بيتفير» للمراهنات، وسيخضع للتمارين مع بطل العالم السابق للوزن المتوسط ريتشي وودهال.

وسيسعى فرديناند (38 عاماً) للحصول على رخصة مجلس الملاكمة البريطاني، قبل البدء بالتدريب والمنافسة على الألقاب.
وقال فرديناند: «الملاكمة هي رياضة مذهلة للعقل والجسم. لقد كنت دوماً شغوفاً بها، وهذا التحدي هو فرصة مثالية لي كي أُظهر للناس أن كل الأمور ممكنة».
وتابع: «لا أتساهل مع هذا التحدي، من الواضح أنه لا يمكن أيَّ شخص أن يكون ملاكماً محترفاً. لكن مع فريق الخبراء الذي وضعه بيتفير وديناميتي لتحقيق النجاح، كل الأمور ممكنة».
وعبر «تويتر»، أضاف فرديناند الذي سيعمل أيضاً مع المدرب الشخصي ميل دين: «هذا يحدث... لا يسعني انتظار بدء العمل مع الفريق الذي وضعه بيتفير، ريتشي وودهال وميل دين».
وتحول وودهال، صاحب الميدالية البرونزية السابق في الألعاب الأولمبية، إلى مدرب في المنتخب البريطاني.
ويعتقد وودهال أن لدى فرديناند القدرة على التحول إلى الاحتراف: «بكل صراحة، أعتقد أن ريو قادر على احتراف الملاكمة في وقت محدَّد. لديه قوة طبيعية في يده اليمنى، لياقته عالية ومتحمس جداً للتعلم، وهذا أمر مشجع».
وأضاف: «من حيث الأسلوب، موهبته خام وأنا بحاجة لتطويرها، ما سيتطلب وقتاً، لكن لديه كل المكوّنات الطبيعية، مزايا الطول والوصول مقارنةً بباقي الملاكمين في وزنه، وبالطبع لديه القدرة على إحراز الألقاب في المستقبل».
ويبدو عشق فرديناند للملاكمة واضحاً على وسائل التواصل الاجتماعي، مع صورته يحمل أحزمة صديقه أنطوني جوشوا في بطولات الجمعية العالمية للملاكمة، الاتحاد الدولي للملاكمة والمنظمة العالمية.
وهناك العديد من الفيديوهات في حسابه على موقع «انستاغرام» وهو يتدرب مع القفازات.
وأقرّ فرديناند أيضاً بأن ممارسة الملاكمة ساعدته كثيراً في حياته بعد وفاة زوجته ريبيكا أليسون عام 2015 جراء إصابتها بسرطان الثدي.