جدد برشلونة، الذي يجسّد الهوية الكاتالونية، مساندته إجراء استفتاء لاستقلال إقليم كاتالونيا في الأول من الشهر المقبل، وهي خطوة يمنعها القضاء الإسباني، وذلك بإدانته أي عمل يعيق "حق التقرير"، على خلفية حملة الاعتقالات التي قامت بها السلطة المركزية وطالت العشرات من أعضاء حكومة الإقليم التي تنوي القيام بالاستفتاء.


وقال برشلونة في بيان نشره على موقعه الرسمي: "في أعقاب الأحداث التي برزت في الأيام الأخيرة، وخصوصاً الأربعاء، في ما يتعلق بالحالة السياسية الراهنة في كاتالونيا، يبقى برشلونة وفياً لالتزامه التاريخي بالدفاع عن الأمة، الديموقراطية، حرية التعبير وحق تقرير المصير".
وأكد برشلونة رداً على ما يحصل: "نحن ندين أي عمل قد يعيق ممارسة هذه الحقوق بحرّية. ولذلك، فإن نادي برشلونة يعرب علناً عن دعمه لجميع الناس والكيانات والمؤسسات التي تعمل على ضمان هذه الحقوق. سيواصل نادي برشلونة، في إطار احترامه الكامل لأعضائه المتنوعين، دعم إرادة أغلبية الشعب الكاتالوني، وسيطبّق ذلك بطرق مدنية وسلمية ومثالية".
ودعا رئيس الحكومة الإسبانية ماريانو راخوي في وقت سابق إلى الهدوء مع خروج متظاهرين إلى الشوارع في برشلونة احتجاجاً على هذه التوقيفات التي لم تعرف أسبابها بشكل واضح، رغم أن السلطات سبق أن حذّرت من أن المسؤولين الذين يساهمون في تنظيم الاستفتاء يمكن أن يواجهوا ملاحقات قضائية.
وإذا أقيم الاستفتاء وصبّت نتائجه لمصلحة الانفصال وحصلت كاتالونيا على استقلالها، فإن برشلونة سيُقصى من البطولة الإسبانية بشكل مؤكد، بحسب ما أشار سابقاً رئيس رابطة الدوري خافيير تيباس، مضيفاً: "إذا واصلت العملية مسارها بالاتجاه القائم حالياً، وآمل ألا يحصل ذلك، فلن يكون بإمكانهم (برشلونة) اللعب في الدوري الإسباني".
وأشار تيباس إلى أن مشوار برشلونة سيكون محصوراً بالدوري الكاتالوني وحسب، مضيفاً بشيء من السخرية: "بطولة كاتالونيا ستكون دون شك مماثلة أو أفضل بشيء قليل من الدوري الهولندي. برشلونة سيكون سوبر أياكس (الذي لا يقهر في دوري بلاده). سيتوقف عن أن يكون نادياً أوروبياً كبيراً، هذا أمر مؤكد".