نفى باريس سان جيرمان ما تم تداوله عن أن النادي عرض علاوة على لاعبه الأوروغوياني إيدينسون كافاني ليتخلى عن تنفيذ ركلات الجزاء لمصلحة زميله البرازيلي نيمار.

وجاء النفي عبر تغريدة في حساب صحيفة "لو باريزيان" الفرنسية على "تويتر": "سان جيرمان ينفي رسمياً المعلومات المتداولة أن كافاني سيتخلى عن ركلات الجزاء مقابل حصوله تلقائياً على علاوة".

وكانت صحيفة "إل بايس" الإسبانية قد أكدت في وقت سابق أن رئيس نادي العاصمة الفرنسية، القطري ناصر الخليفي، تدخّل من أجل حلّ الخلاف الذي نشب بين نيمار وكافاني، والذي اشتعل فتيله في المباراة أمام ليون في المرحلة السادسة من الدوري الفرنسي.
وظهرت الأزمة خلال لقاء ليون الذي انتهى بفوز الفريق الباريسي بثنائية مساء الأحد قبل الماضي، على ملعب حديقة الأمراء.
ففي إحدى الركلات الحرة، أخذ البرازيلي داني ألفيش الكرة، ليمنحها إلى مواطنه نيمار ليسددها، حيث سيطر الغضب على كافاني. ثم تكرر المشهد عند احتساب حكم اللقاء ركلة جزاء، انبرى كافاني لتسديدها، وحاول نيمار إقناعه بأن يسدد الركلة، ولكن دون استجابة من زميله. لكن ما كان من كافاني إلا أن أهدر الركلة، حيث سدد الكرة بقوة ليتصدى لها الحارس أنطوني لوبيز بمساعدة العارضة في الدقيقة 80.
وبحسب "إل بايس"، فإن الخليفي عرض على كافاني مبلغ مليون يورو ليتنازل عن حقه في تنفيذ الركلات لمصلحة نيمار.
جاء هذا العرض بعدما كان ينص عقد كافاني على بند يحصل بموجبه على مبلغ مليون يورو في حال تتويجه هدافاً للدوري الفرنسي، ما يعطيه أحقية تنفيذ الركلات الثابتة، لكن الخليفي اقترح على اللاعب منحه المبلغ مسبقاً شرط عدم تنفيذ الركلات.
وأضافت الصحيفة الإسبانية أن كافاني رفض عرض الخليفي، مؤكداً أن لا علاقة للمال بأحقيته في تنفيذ الركلات، بل بسبب أقدميته في الفريق وأدائه.