تواصل سقوط المصنفات مبكراً في الدور الأول لدورة ووهان الصينية، إحدى دورات «البريميير» الخمس في كرة المضرب، البالغة جوائزها مليوني دولار أميركي. فبعد الأميركية سلون ستيفنز بطلة «فلاشينغ ميدوز» ومواطنتها ماديسون كيز وصيفتها في نيويورك، البريطانية جوهانا كونتا الخامسة، التشيكية بترا كفيتوفا حاملة اللقب والألمانية أنجيليك كيربر الثانية عشرة والأولى في العالم سابقاً، ودّعت الرومانية سيمونا هاليب الثانية بخسارتها أمام الروسية داريا كاساتكينا 2-6 و1-6.


وقالت هاليب: «لم ألعب منذ شهر. من الصعب العودة وخوض المباريات. كان عدم اللعب غلطة ربما، لكني احتجت إلى الراحة بعد موسم الولايات المتحدة».
كذلك خرجت الروسية سفتلانا كوزنتسوفا السادسة أمام الفرنسية اليزيه كورنيه 3-6 و3-6.
في المقابل، تأهلت التشيكية كارولينا بليسكوفا الثالثة بصعوبة أمام الصينية شواي تشانغ 6-4 و3-6 و6-4، واللاتفية يلينا أوستابنكو الثامنة بفوزها على التشيكية باربور ستريكوفا 2-6 و7-5 و6-3، والبولونية أنييسكا رادفانسكا التاسعة بفوزها على الألمانية يوليا جورج 7-5 و7-5.
في هذا الوقت، لم تخف ستيفنز أنها وجدت صعوبة باللعب في قارة اسيا، وأقرّت بأن تأهلها إلى نهائيات بطولة المحترفات الختامية بات صعباً.
وظهرت ستيفنز المصنفة 17 في العالم لأول مرة في الملاعب بعد تتويجها المفاجئ في نيويورك، وخسرت الاثنين أمام الصينية وانغ كيانغ 2-6 و2-6.
وقالت ستيفنز: «آسيا صعبة دوماً بالنسبة إليّ. من الصعب عليّ التاقلم (مع فارق التوقيت)»، وتابعت: «لن أكون غاضبة بهذا الشأن. هكذا أمور تحصل».
ولا يزال بمقدور ستيفنز التأهل إلى بطولة المحترفات الختامية لهذه السنة في سنغافورة الشهر المقبل، وإذا فشلت يمكنها بلوغ بطولة النخبة الرديفة للمحترفات في تسوهاي.