بالرغم من تحفظ نادي العهد في الحديث عن المشكلة القائمة بين النادي ولاعبيه محمد حمود والقائد هيثم فاعور، ورغم رفض الأخير الكلام في الموضوع خلال اتصال مع «الأخبار»، إلا أن هذا لا يخفي وجود مشكلة كبيرة بين الطرفين.

قرار حاسم صدر عن اللجنة الإدارية بإيقاف حمود وفاعور حتى إشعار آخر.

الأجواء في تمرين الفريق أمس عادية، لكن اللاعبَين غائبان. بدءاً من أول من أمس تخلّف اللاعبان عن التدريب بعد قرار الإدارة.
«المسألة ليست فنية، بل مسلكية وتتعلق بعدم انضباط اللاعبين في المعسكر الأخير قبل لقاء الفريق مع التضامن صور في الأسبوع الثاني»، يقول المسؤول الإعلامي في النادي يوسف يونس.
القصة عبارة عن تراكمات سابقة، لا علاقة للمدرب موسى حجيج بالموضوع يوضح يونس. «بالنسبة إلى حمود، المشكلة في لسانه، وحين يصبح هذا الأمر مؤذياً للفريق، فحينها لا بد من اتخاذ القرارات».
أما بالنسبة إلى فاعور، فهو قائد الفريق، وبالنسبة إلى القيّمين على النادي، فإن المطلوب من فاعور أن يلعب هذا الدور، لا أن يكون عنصراً سلبياً.
لكن ما هي خريطة الطريق نحو الحل؟
إدارياً، أُبلغ اللاعبان بما هو مطلوب منهما كي تعود المياه إلى مجاريها. أما بالنسبة إلى فاعور، فهو يكتفي بالقول: «الموضوع عند الإدارة».
لا شك في أنها أزمة ليست في وقتها بالنسبة إلى العهد، لكن من المفترض حلّ المسألة سريعاً حرصاً على مصلحة الفريق في الدوري الصعب هذا الموسم.