طوى بايرن ميونيخ الألماني صفحة مدربه السابق الإيطالي كارلو أنشيلوتي، الذي أقاله من منصبه وبدأ مرحلة البحث عن خليفته، إذ أعلن رئيسه أولي هونيس أن النادي يريد تعيين مدرب بديل خلال أسبوعين.

وقال هونيس لراديو "أف أف أتش" الألماني: "لسنا تحت الضغط، ولكن بعد فترة التوقف لأسبوعين (لخوض المباريات الدولية)، نريد أن نتوصّل إلى حل".

كما أعلن هونيس أن مساعد المدرب ولاعب الفريق السابق الفرنسي ويلي سانيول سيتولى مهمة تدريب بايرن في مباراته ضد هيرتا برلين الأحد في المرحلة السابعة من البطولة.
لكن يبدو أن بايرن يبحث عن مدرب أكثر خبرة لمواصلة الموسم، وتطرّقت وسائل الإعلام حتى الساعة إلى مرشحَين لتولي المنصب، هما: توماس توخيل مدرب بوروسيا دورتموند المُقال من منصبه في نهاية الموسم الماضي، لا ليس لسوء النتائج بل بسبب خلافات في وجهات النظر مع مسؤولي النادي، وأيضاً جوليان ناغلسمان المدرب الشاب (30 عاماً) لهوفنهايم. وبالعودة إلى إقالة أنشيلوتي، فقد كشف هونيس، خلال حدث أقيم في ميونيخ، أن أنشيلوتي كان قد دخل في عداوة مع خمسة لاعبين مهمّين في الفريق. وقال هونيس: "كارلو كان على علاقة غير جيدة بخمسة لاعبين مهمين، هذا أمر لا يمكن التعايش معه. منذ وقت تعلّمت أنه لا يوجد عدو أكثر خطورة من عدوك على السرير".
وكانت وسائل الإعلام الألمانية قد كشفت أن أنشيلوتي، الذي كان قد تولى مسؤولية الفريق في صيف 2016 خلفاً للإسباني جوسيب غوارديولا، لم يكن على علاقة متوافقة مع كل من توماس مولر وماتس هاملس وجيروم بواتنغ والفرنسي فرانك ريبيري والهولندي أريين روبن.
وكشف هونيس كذلك أن إقالة أنشيلوتي تمّت فجر أول من أمس بعد الهزيمة أمام باريس سان جيرمان الفرنسي 0-3 في دوري أبطال أوروبا.
وفي الملاعب الألمانية أيضاً، لكن على صعيد اللاعبين، وقّع المهاجم البيروفي المخضرم، كلاوديو بيتزارو، الذي لم يكن مرتبطاً بأي فريق، على كشوفات كولن.
وسيستمر بيتزارو بذلك في "البوندسليغا" الذي لعب فيه معظم مسيرته في صفوف فيردر بريمن وبايرن ميونيخ.
ورغم أنه سيحتفل الثلاثاء المقبل ببلوغه 39 عاماً، فإن المهاجم البيروفي يرفض الاعتزال وهو سيرتدي القميص الرقم 39 مع كولن.