افتتح النبي شيت الأسبوع الثالث من الدوري اللبناني لكرة القدم بفوزٍ غالٍ على الشباب العربي 1 - 0 خطفه في الدقائق الأخيرة على ملعب الصفاء، ليؤكد الفريق البقاعي المؤكّد بأن كرة القدم أهداف، وأي شيء آخر لا ينفع لا الأسماء ولا السيطرة ولا الأفضلية الفنية.


صحيح أن النبي شيت كان محظوظاً، لكن في الوقت عينه مقاتلاً، إذ سعى لاعبوه إلى عدم الخسارة وكوفئوا بنقاط المباراة بعد هدف حسين رزق في الدقيقة 83، متخطين الضربة المعنوية التي تلقوها في منتصف الشوط الثاني إثر إصابة الحارس علي الحاج حسن، ودخول مصطفى بواب بدلاً منه.
نجح النبي شيت في إهداء جمهوره، الذي حضر معه من البقاع بأعداد جيدة، الفوز وصدارة الترتيب مؤقتاً، بانتظار باقي النتائج، بينما أهدر الشباب العربي تعادلاً على الأقل، إذا لم نقل فوزاً كان بإمكانه تحقيقه لو ترجم لاعبوه الفرص التي سنحت لهم، فصاحب الأرض سيطر عبر خبرة قائده عباس عطوي وحيوية محمد باقر أيوب وكريم برو، لكنه افتقر الى اللمسة الأخيرة. ولم تنفع حلول المدرب جلال رضوان وتبديلاته مع دخول محمد شمص ومحمد قدوح في إيجاد الطريق نحو مرمى الحارس حسن الحسين، ليخسر الفريق اللقاء ويتجمّد رصيده عند أربع نقاط.
ويستكمل الأسبوع الثالث اليوم بثلاث مباريات، فيحلّ التضامن صور صاحب المركز الثامن بنقطة وحيدة ضيفاً على السلام زغرتا الحادي عشر بنقطة أيضاً عند الساعة 15.30، في لقاء البحث عن الفوز الأول هذا الموسم. التضامن يتوجّه شمالاً مدعّماً بالتعادل الجيد مع العهد في الأسبوع الماضي، في حين أن صاحب الأرض مطالب بالفوز على أرضه لإرضاء جمهوره الذي سيحضر الى الملعب.
في الوقت عينه، يلتقي الراسينغ السابع بنقطتين مع ضيفه الإصلاح البرج الشمالي العاشر بفارق الأهداف. عرض الأسبوع الماضي يمنح الأفضلية للراسينغ بعد الأداء الكبير أمام الأنصار، لكن لكل مباراة ظروفها، وبالتالي لا يمكن التكهن بنتيجة اللقاء.
وعند الساعة 16.00، يتواجه العهد والإخاء الأهلي عاليه على ملعب صيدا في مباراة لا تحمل سوى عنوان واحد للعهد وهو الفوز، فبطل لبنان، السادس في الترتيب بنقطتين، لم يفز في الأسبوعين الأولين، وبالتالي لا يتحمل تعادلاً جديداً أو حتى خسارة. لكن مهمته لن تكون سهلة أمام ضيف يحتل المركز التاسع بنقطة وحيدة، وقد أثبت أمام النجمة أنه فريق عنيد وخسر بنتيجة لم تكن عادلة.
غداً الأحد سيشهد لقاءً وحيداً بين الصفاء الرابع بأربع نقاط مع مضيفه طرابلس الأخير من دون نقاط على ملعب طرابلس عند الساعة 16.00.
الصفاء يسعى إلى العودة فائزاً أمام فريق محرج ومطالب مع لاعبيه ومدربه الألماني ثيو بوكير بالفوز وبدء مشوار تجميع النقاط حتى لا يسقط ممثل طرابلس الى الدرجة الثانية.
ويختتم الأسبوع الثالث الاثنين عند الساعة 21.45 بلقاء القمة بين الأنصار المتصدر بأربع نقاط وغريمه النجمة الثالث بفارق الأهداف. لقاء مفتوح على جميع الاحتمالات، مع فريقين يملكان جميع مقومات الفوز. الأنصار سيكون مكتمل الصفوف مع عودة لاعبه السنغالي تالا نداي من الإصابة، في حين سيفتقد النجمة السوري عبد الرزاق حسين مع عودة علي بزي من الإصابة.