لا تزال أصداء إقالة الإيطالي كارلو أنشيلوتي من تدريب بايرن ميونيخ الألماني تتردد في أرجاء بافاريا، حيث كشفت مجلة «كيكر» المحلية أن الخلاف بين المدرب ولاعبيه ليس وليد الساعة في هذا الموسم، بل يعود إلى الموسم الماضي، إذ إن نجمي الفريق المعتزلين القائد فيليب لام والإسباني شابي ألونسو اشتكيا لدى إدارة بايرن من أن العمل التدريبي لأنشيلوتي غير كافٍ.


وأشارت «كيكر» أيضاً إلى أن الثلاثي القائد الحالي مانويل نوير وتوماس مولر وجيروم بواتنغ قصدوا في الآونة الأخيرة الرئيس التنفيذي لبايرن، كارل - هاينتس رومينيغيه ليُبلغاه الأمر عينه.
وأضافت المجلة أن بعض لاعبي بايرن قاموا بحصص تدريبية إضافية، وهذا ما لقي رفضاً من أنشيلوتي.
وأكثر من ذلك، فإن «كيكر» نقلت عن الهولندي أريين روبن سخريته من أنشيلوتي حيث قال إنه كان من الأفضل له التدرب مع فريق الناشئين في بايرن الذي يلعب فيه نجله لوكا البالغ 9 سنوات.
أما في آخر الأنباء حول خليفة أنشيلوتي، فقد ذكرت صحيفة «بيلد» أن المدرب السابق لبوروسيا دورتموند توماس توخيل يجري مفاوضات لتسلّم المنصب، بينما ذكرت تقارير أخرى أيضاً مرشحاً آخر هو الشاب جوليان ناغلسمان (30 عاماً) المرتبط بعقد مع هوفنهايم حتى 2021.
إصابة ريبيري
ولكي تكتمل معاناة بايرن، فإن الفريق لم يكتف بتعثر جديد في المباراة الأخيرة أمام هيرتا برلين (2-2) في «البوندسليغا» بقيادة المدرب المؤقت الفرنسي ويلي سانيول، بل إنه سيفتقد مواطن الاخير فرانك ريبيري بعد تعرضه للإصابة، حيث خرج في الدقيقة 62 بسبب إصابة قوية تعرض لها من دون احتكاكه بأحد.
وأكد بايرن أن لاعبه سيبتعد عن الملاعب «لأسابيع»، مضيفاً في بيان أن الركبة اليسرى التي أصيب فيها ريبيري «ستتم معالجتها بشكلٍ متأنٍ وإراحتها لأسابيع»، ما يعني في الوقت نفسه أن اللاعب لن يخضع لعملية جراحية.