رغم أن صحيفة «بيلد» الألمانية كشفت السبت الماضي أن توماس توخيل مدرب بوروسيا دورتموند السابق توجّه إلى ميونيخ لمفاوضة إدارة بايرن على تولي تدريب الفريق خلفاً للإيطالي كارلو أنشيلوتي المُقال من منصبه، إلا أن أي إعلان عن حصول اتفاق لم يُبصر النور، ما ترك علامات استفهام.


تقارير ألمانية ذكرت أمس أن عدم إعلان تعيين توخيل مردّه إلى وجود تباين في وجهات النظر بين الرجلين القويين في النادي، أولي هونيس وكارل - هاينتس رومينيغيه، إذ إن الأول يريد جوليان ناغلسمان المدرب الشاب لهوفنهايم، فيما الثاني مصرّ على توخيل.
ورغم أن حظوظ توخيل تبقى الأوفر، فقد تحدثت تقارير أخرى عن أن خيار الهولندي لويس فان غال مطروح أيضاً رغم أن تجربته السابقة مع البافاري لم تتكلل بالنجاح.
أما صحيفة «دي فيلت» الألمانية فأوردت اسم السويسري لوسيان فافر مدرب نيس الفرنسي، الذي يملك بحسب قولها خصائص تلقى اهتماماً من إدارة بايرن، بينها أنه يتحدث اللغة الألمانية وقد أشرف على لاعبين نجوم على عكس ناغلسمان مثلاً.
أما البارز فكان دخول اسم الإسباني لويس إنريكه في قائمة المرشحين، وفقاً لمعلومات الصحافي الإسباني خوانما روميرو الذي يعمل مراسلاً في ألمانيا والذي كتب على حسابه في «تويتر»: «بايرن ميونيخ تواصل مع لويس إنريكه».
وعلى صعيد اللاعبين، فقد حطّ إنتر ميلانو الإيطالي على خط صفقة الألماني مسعود أوزيل نجم أرسنال الإنكليزي، بحسب صحيفة «ذا دايلي ميرور» الإنكليزية.
وقالت الصحيفة أن «الغانرز» سيبيع أوزيل في الشتاء في حال تلقّيه عرضاً مناسباً، وذلك حتى لا ينتقل اللاعب مجاناً في الصيف عند انتهاء عقده، رغم أن رئيس «النيراتزوري» الإندونيسي إيريك ثوهير قال: «لا أعتقد أن اللاعبين أمثاله ينتقلون في كانون الثاني».
من جهة أخرى، أكد الهولندي فيرغيل فان دايك، مدافع ساوثمبتون الإنكليزي، أن فشل انضمامه إلى ليفربول في الصيف الماضي كان سببه تمسّك ناديه به.
وقال فان دايك في تصريحات إلى محطة «فوكس سبورت»: «لا أشعر بالندم لعدم إتمام انضمامي إلى ليفربول، سأعطي كل ما أملك لساوثمبتون»، وأضاف: «بالتأكيد كنت أرغب في الانضمام إلى «الريدز» والقيام بخطوة أفضل في مسيرتي الكروية، لكن ساوثمبتون تمسّك بي ورفض تماماً رحيلي». وتابع: «سنرى ماذا يمكن أن يحدث لمستقبلي في منتصف الموسم الجاري مع بداية سوق الانتقالات الشتوية في كانون الثاني المقبل».