حافظ الصربي نوفاك ديوكوفيتش المصنف أول على لقب بطولة ويمبلدون، ثالث البطولات الاربع الكبرى، للموسم الثاني على التوالي بعد تغلبه على السويسري روجيه فيديرر الثاني 7-6 و6-7 و6-4 و6-3، في مباراة نهائية توقفت لحوالي 20 دقيقة بسبب المطر. وكانت هذه المباراة إعادة لنهائي العام الماضي الذي كان النصر فيه حليفاً للصربي الذي ظفر بلقبه الثالث في البطولة الانكليزية بعد عامي 2011 و2014، ليؤكد مجدداً انه الافضل في العالم حالياً، وخصوصاً بعد تغلبه على فيديرر الذي فشل في الحصول على اللقب الثامن في ويمبلدون والانفراد بالرقم القياسي الذي يتقاسمه حالياً مع الاميركي بيت سامبراس والبريطاني وليام رنشو.


ولدى السيدات، رفعت الأميركية سيرينا وليامس المصنفة أولى اللقب بعد فوزها على الإسبانية غاربيني موغوروزا العشرين 6-4 و6-4 في المباراة النهائية. واللقب هو الـ 68 في مسيرة سيرينا (33 عاماً)، والـ 21 في البطولات الكبرى، والسادس في ويمبلدون بعد 2002 و2003 و2009 و2010 و2012.
وحققت سيرينا فوزها الثالث على موغوروزا في ساعة و22 دقيقة في رابع مواجهة بينهما، وباتت على بعد لقب واحد من معادلة الرقم القياسي في بطولات الغراند سلام والمسجل باسم الألمانية شتيفي غراف (22 لقباً).
ونجحت سيرينا في سعيها الى إحراز اللقب الرابع على التوالي في البطولات الكبرى، إذ سبق أن توجت في فلاشينغ ميدوز 2014 ثم في ملبورن الأوسترالية ورولان غاروس الفرنسية هذا العام. وسبق لها أن احرزت الألقاب الاربعة على التوالي لكن في عامين مختلفين (2002 و2003).
وقالت الاميركية بعد الفوز: «كانت مباراة جيدة وغاربيني لعبت بشكلٍ رائع وكانت تقاتل حتى النهاية. سترفع هذه الكأس قريباً جداً».
من جانبها، صرحت الاسبانية «أنا فخورة وسعيدة بأني وصلت الى هذا النهائي».
وكان لافتاً احراز السويسرية مارتينا هينغيس والهندية سانيا ميرزا المصنفتان في المركز الأول اللقب بفوزهما على الروسيتين ايكاترينا ماكاروفا وايلينا فيسنينا المصنفتين في المركز الثاني 5-7 و7-6 و7-5.
واللقب هو الأول لهينغيس، المصنفة أولى في العالم سابقاً، في زوجي السيدات ضمن بطولات الغراند سلام منذ 17 عاماً وفي ويمبلدون تحديداً، كما كانت تخوض أول نهائي لها منذ ذلك التاريخ.
وتوجت هينغيس بلقب فردي السيدات في ويمبلدون عام 1996 وزوجي السيدات مع التشيكيتين هيلينا سوكوفا في 1996 ويانا نوفوتنا في 1998.