بات الحضور العربي في مونديال روسيا 2018 مرشحاً جداً لأن يزداد باقتراب كل من تونس والمغرب من التأهل عن قارة أفريقيا.

ففي الجولة قبل الأخيرة من المجموعة الأولى، باتت تونس في حاجة إلى نقطة واحدة من مباراتها الأخيرة ضد ليبيا الشهر المقبل لتضمن مشاركتها في كأس العالم للمرة الخامسة، وذلك بعد عودتها بفوز ثمين من غينيا 4-1.

وفرض يوسف المساكني مهاجم الدحيل القطري نفسه نجماً للمباراة، بتسجيله ثلاثية في الدقائق 45 و75 و90، فيما سجل محمد أمين بن عمر الهدف الرابع لـ «نسور قرطاج» (84)، بعد أن تقدم أصحاب الأرض عبر نابي كيتا (37).
وتملك تونس 13 نقطة مقابل 10 لمنافستها المباشرة جمهورية الكونغو الديمقراطية الفائزة على ليبيا في المنستير 2-1.
وسجل سيدريك باكامبو (50) وويلفريد موكي (74) هدفي جمهورية الكونغو، والمعتصم المصراتي (69) هدف ليبيا.
وتقام مباراة ليبيا وتونس في المنستير (تونس) حيث تخوض الأولى جميع مبارياتها البيتية بسبب الأوضاع الأمنية في البلاد، وذلك في 6 تشرين الأول المقبل.
وتلقّى المغرب هدية منتخب مالي الذي تعادل الجمعة سلباً مع ضيفه ساحل العاج، وحقق فوزاً صريحاً على الغابون 3-0 لينتزع صدارة ترتيب المجموعة الثالثة.
وكان نجم المباراة بلا منازع مهاجم «أسود الأطلس» خالد بوطيب الذي سجل أهداف منتخب بلاده الثلاثة في الدقائق 38 و56 و72.
ورفع المغرب رصيده في صدارة الترتيب إلى 9 نقاط مقابل 8 لساحل العاج التي تستضيفه في أبيدجان في 6 تشرين الثاني المقبل، حيث يحتاج الأول إلى التعادل فقط ليبلغ النهائيات للمرة الأولى منذ عام 1998 والخامسة في تاريخه.
وللمرة السادسة في تاريخها، ستكون نيجيريا في كأس العالم، بعد تأهلها إلى نهائيات روسيا بفوزها على زامبيا 1-0، في المجموعة الثانية.
وسجل مهاجم أرسنال الإنكليزي أليكس أيوبي هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 74، وذلك بعد تسع دقائق على نزوله احتياطياً.
ورفعت نيجيريا رصيدها إلى 13 نقطة مقابل 7 لزامبيا لتسبق جميع منتخبات أفريقيا إلى روسيا.
وفي مباراة هامشية ضمن المجموعة ذاتها، تغلبت الكاميرون على الجزائر 2-0، سجلهما كلينتون نجي (25) وفرانك بانغوب تشيدجوي (88).