اقترب سائق فريق مرسيدس البريطاني لويس هاميلتون أكثر من إحراز لقب بطولة العالم لسباقات سيارات الفورمولا، بعد فوزه بالمركز الأول في جائزة اليابان الكبرى، وهي المرحلة الـ 16 من البطولة، مستغلاً انسحاب منافسه على صدارة الترتيب العام سائق فيراري الألماني سيباستيان فيتيل.


وتقدم هاميلتون في نهاية السباق الذي أُقيم على حلبة «سوزوكا» على سائقي «ريد بُل»، الهولندي ماكس فيرشتابن والأوسترالي دانيال ريكياردو، بعدما اضطر فيتيل الذي انطلق من المركز الثاني خلف البريطاني، إلى الانسحاب في اللفات الأولى بسبب مشكلة في المحرك.
وفرض هاميلتون سيطرته على جائزة اليابان منذ انطلاقه من المركز الأول بعد تحقيقه لفة قياسية في التجارب. وارتاح أكثر بعد أربع لفات فقط، حيث اضطر فيتيل إلى الانسحاب. وشكا الألماني لفريقه عدم توافر قوة كافية في محرك سيارته بعد الانطلاق، علماً بأن ميكانيكيي الفريق عملوا قبيل انطلاق السباق على حلّ مشكلة في شمعة الإشعال بمحركه، يرجح أنها كانت السبب الذي أدى إلى انسحابه لاحقاً.
وهذه هي المرة الثانية توالياً التي يواجه فيها فريق فيراري مشاكل في المحرك، بعدما اضطر إلى تغيير محرك فيتيل في جائزة ماليزيا الكبرى الأسبوع الماضي، ما أدى إلى معاقبته بالانطلاق من المركز الأخير.
وبذلك، وسع هاميلتون الفارق في صدارة الترتيب العام إلى 59 نقطة عن فيتيل، قبل أربع مراحل فقط على نهاية البطولة، إذ حقق الفوز الـ 61 له في مسيرته، وهو سيدخل سباق جائزة الولايات المتحدة الكبرى بعد أسبوعين مع فرصة لحسم بطولة 2017 والتتويج بلقب عالمي رابع. لكن أولاً عليه الفوز بالسباق الأميركي من دون تحقيق فيتيل أفضل من المركز السادس.