دخل الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) على خط التحقيقات مع القطري ناصر الخليفي، الرئيس التنفيذي لمجموعة «بي أن» ونادي باريس سان جيرمان الفرنسي، حيث قرر فتح تحقيق أولي في أعقاب التحقيق السويسري بحقّه حول شبهات فساد تتعلق بحقوق البث التلفزيوني لمباريات كأس العالم، بحسب ما أفاد متحدث باسم الـ»فيفا».


وأوضح المتحدث باسم الاتحاد أن غرفة التحقيقات في لجنة الأخلاق التابعة للفيفا «فتحت مساء الخميس تحقيقاً أوليا بحق ناصر الخليفي»، وذلك بعد ساعات من كشف مكتب المدعي العام السويسري فتح تحقيق بحق الخليفي والأمين العام السابق للفيفا جيروم فالك، الموقوف عن مزاولة أي نشاط كروي على خلفية قضايا فساد أخرى.
وفي موازاة ذلك، أعلنت الشرطة الإيطالية أن الخليفي وضع فيلّا في سردينيا بتصرف فالك، حيث قامت بتفتيشها ومصادرتها.
وأوضحت الشرطة أن الفيلا الواقعة في منطقة بورتو تشيرفو والتي تقدر قيمتها بنحو سبعة ملايين يورو «شكلت وسيلة فساد استخدمها ناصر الخليفي» لمصلحة فالك «من أجل الحصول على حقوق النقل التلفزيوني العائد إلى كأس العالم لكرة القدم بين 2018 و2030».
وأشارت الشرطة إلى أنها فتشت، بحضور «ممثل عن الحكومة السويسرية»، «فيلا بيانكا» المملوكة من شركة عقارات دولية، موضحة أنه تم الاستماع إلى عدد من مسؤولي هذه الشركة.
إلا أن محامي فالك ستيفان سيكالدي شدّد في تصريحات إلى وكالة «فرانس برس» على أن موكّله «دفع إيجار الفيلا بنفسه».
وأضاف: «لوجود فساد، يحب أن يكون ثمة بدل، إلا أن السيد فالك لم يكن مسؤولاً عن منح الحقوق الإعلامية لطرف أو لآخر».
وأكد المحامي أن فالك «قرر عدم التعليق بعد الآن» على الأحداث «اليومية» في هذه المسألة، مضيفاً: «لقد أجاب عن أسئلة محققي مكتب المدعي العام السويسري بشأن مجمل النقاط المتعلقة بناصر الخليفي. سيحتفظ بهذه الأجوبة في عهدة المدّعي العام».