أحرز المنتخب اللبناني لكرة السلة المركز الثاني في بطولة العرب للناشئين (دون الـ18 سنة) التي استضافتها مدينة الاسكندرية المصرية بعد خسارته في المباراة النهائية امام نظيره المصري بفارق خمس نقاط بنتيجة 62 - 67 (17 - 21، 29 - 34، 49 - 52، 62 - 67). عموماً، خاض منتخب الأرز مبارياته في البطولة بصورة مميزة ونجح في خطف الأضواء كفريق من المرشحين بقوة لاحراز اللقب ليحتل في نهاية المطاف المركز الثاني، ما يبشّر بمستقبل واعد للاعبين.


هذا وعادت البعثة اللبنانية أمس واستقبلها نائب رئيس الاتحاد نادر بسمة ممثلاً الاتحاد واهالي اللاعبين. وقال رئيس البعثة عضو اتحاد كرة السلة رامي فواز «انه انجاز كبير جديد لكرة السلة اللبنانية وانا فخور بهذا الانجاز واود ان اشكر كل فرد من افراد البعثة من اداريين وجهاز فني ولاعبين ومعالج فيزيائي وحكم على الجهود التي بذلوها. وأقول أن منتخب لبنان لما دون الـ18 سنة يضم خامات كثيرة واعدة سيكون لها الشأن الكبير في المستقبل واشكر مساندة اللبنانيين لهذا المنتخب. كما أود ان اشكر رئيس وأعضاء الاتحاد ورجال الصحافة والاعلام لمواكبتهم اخبار البعثة على مدار الساعة وخاصة خلال المباريات».
وعلى صعيد المنتخب الأول، فهو يواصل تمارينه بعد تعذّر المشاركة في أي دورة عربية بعد تأجيل دورة الملك عبد الله في الأردن الى موعد لم يحدد بعد وهناك تفكير لدى المسؤولين هناك في أن يكون في 20 آب. كما أن دورة مصر أيضاً ليست محسومة. وبناءً عليه، فمن المفترض أن يغادر المنتخب بعد شهر تقريباً الى صربيا لخوض معسكر يتضمن خمس أو ست مباريات، ويستمر حتى 25 آب. وينتقل بعده المنتخب الى بولندا لخوض دورة دولية تتضمن ثلاث مباريات ثم يعود الى بيروت في 31 آب. وبعد فترة راحة قصيرة تتضمن تمرينين أو ثلاثة تمارين يغادر المنتخب الى الفيليبين للمشاركة في دورة دولية ومن ثم يتوجه الى الصين لبدء منافسات كأس آسيا.
وتبدو الأجواء أكثر من جيدة في المنتخب بانتظار التحاق اللاعبين الكبار مطلع الشهر المقبل، لكن ما هو مطلوب أيضاً دعم اتحادي من جميع الأعضاء للمنتخب وجهازه الفني فاسيلين ماتيتش وطي صفحة المدرب غسان سركيس التي ما زال البعض يحاول اعادة فتحها برغم أن الاتحاد حسم أمره وتعاقد مع ماتيتش الذي يتمتع بسيرة تدريبية ممتازة.