قرر نادي ليستر سيتي الإنكليزي إقالة مدربه كرايغ شيكسبير من منصبه بسبب النتائج المخيبة التي حققها الفريق بإشرافه منذ مطلع الموسم الحالي.

وكان شيكسبير قد تسلم مهماته بشكلٍ مؤقت في شباط الماضي خلفاً للإيطالي كلاوديو رانييري الذي قاد الفريق الى لقب بطل الدوري الإنكليزي الممتاز عام 2016.

وبعدما أنقذه من الهبوط الى مصاف الدرجة الأولى واحتلال المركز الثاني عشر في نهاية الموسم، قام مجلس إدارة النادي بتعيينه مدرباً رسمياً للفريق. لكن البداية السيئة لليستر هذا الموسم وعدم فوزه بمبارياته الست الأخيرة واحتلاله المركز الثامن عشر في الترتيب العام دفع إدارة النادي الى اتخاذ قرار إقالة المدرب.
كما شهد الدوري الإيطالي إقالة نادي كالياري صاحب المركز الرابع عشر لمدربه ماسيمو راستيلي، الذي تسلمه منذ موسم 2015-2016 عندما قاده في نهايته الى الدرجة الأولى، ثم حل الفريق في المركز الـ 11 بإشرافه الموسم الماضي.
ولم يحقق كالياري سوى فوزين حتى الآن هذا الموسم على حساب كروتوني وسبال المنافسين المباشرين له في معركة البقاء في الدرجة الأولى. وخسر النادي مبارياته الأربع الأخيرة؛ آخرها أمام ضيفه جنوى 2-3 الأحد الماضي.
وعلى صعيد اللاعبين، وضع ريال مدريد الإسباني خطة بديلة، في حال إخفاقه في الحصول على خدمات النجم هاري كاين، مهاجم توتنهام هوتسبر الإنكليزي، خلال فترة الانتقالات الصيفية المقبلة.
وقالت صحيفة "ذا صن" البريطانية، إن النادي الإسباني، يضع عينه أيضاً على الإنكليزي الشاب ماركوس راشفورد ليكون بديلاً لكاين. وأشارت الصحيفة الى أن فلورنيتيو بيريز، رئيس نادي ريال مدريد، والنجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، يميلان أكثر إلى التعاقد مع راشفورد.
ويرى رونالدو أن راشفورد سيكون أحد أبرز النجوم العالميين في المستقبل، كما أن التعاقد معه لا يتطلب الاستغناء عن الفرنسي كريم بنزيما، عكس ما سيحدث إذا تعاقد النادي الملكي مع كاين.
وأكدت بعض وسائل الإعلام الإسبانية أن ريال مدريد يجهز عرضاً كبيراً لتوتنهام من أجل حسم صفقة كاين، من دون استبعاد أن يكون بنزيما والويلزي غاريث بايل ضمن الصفقة المنتظرة، وخصوصاً أن توتنهام ينوي بيع نجمه بحوالى 180 مليون يورو.