برعاية وزارة السياحة اللبنانية، حقق مغامر «ريد بُل» الأميركي أليكس مايسون، رقماً قياسياً في المشي على الحبل وهو في الهواء الطلق، وذلك عندما عبر من صخرة الروشة الكبيرة إلى الصخرة الصغيرة مشياً على حبل رفيع معلّق على ارتفاع 40 متراً فوق المياه، متحدّياً عوامل الطبيعة.


واختار مايسون (20 عاماً)، بيروت، لتكون المكان الذي يحقّق فيه رقمه القياسي بأطول عبور له على الحبال من أعلى مسافة، وذلك بمساعدة أحد أبرز المتخصصين في هذا المجال، مواطنه أندي لويس، صاحب الشهرة والجوائز الدولية على صعيد الرياضات القصوى.
وفي يوم تنفيذ هذه المهمة التي تتخطى متطلباتها القدرات البشرية العادية، وبعد دراسة سرعة الرياح والتحقق من متانة الحبل الممدود بين رأسي الصخرة الصغرى والكبرى، وقف مايسن وانطلق بتركيزٍ عالٍ في اتجاه الجانب الآخر. وكان رياضي «ريد بُل» يدرس كل خطوةٍ ويتمايل بعكس حركة الحبل تحت قدميه، مستعيناً بذراعيه لتحقيق توازن استثنائي. وتوالت خطوت المغامر حتى وصل إلى الجانب الآخر، ووطئت قدماه أحد أبرز المعالم اللبنانية، وأصبح الشخص الوحيد الذي ينتقل بين صخرتَي الروشة بهذه الطريقة الاستثنائية.
وتهدف هذه المبادرة التي أطلقتها ونفّذتها شركة «ريد بُل» وتبنّتها وزارة السياحة اللبنانية، إلى الإضاءة عالمياً على أحد أبرز المواقع في بيروت، والترويج دولياً للسياحة في لبنان الغني بالمعالم الجغرافية المميزة.