يصل الدوري اللبناني لكرة القدم إلى محطته الخامسة اليوم، مع انطلاق أسبوع ناري يبدأ بمواجهة من العيار الثقيل بين الأنصار المتصدر بسبع نقاط والعهد السادس بست نقاط على ملعب المدينة الرياضية عند الساعة 21.45. وينتهي الأسبوع بلقاء لا يقلّ أهمية بين النجمة الرابع والصفاء الثاني بسبع نقاط لكل منهما الأحد عند الساعة 16.00 على ملعب صيدا.


ما بين المواجهتين لقاءات صعبة، في ظل التنافس بين الفرق والتقارب في عدد النقاط، إذ يلعب غداً الراسينغ الحادي عشر بثلاث نقاط مع النبي شيت الثاني بسبع نقاط عند الساعة 15.30 على ملعب بحمدون. ويلعب في المرداشية السلام زغرتا العاشر بأربع نقاط مع ضيفه الشباب العربي التاسع بفارق الأهداف. أما يوم الأحد، فإضافة إلى لقاء النجمة والصفاء، يلعب الإخاء الأهلي عاليه السابع بخمس نقاط مع ضيفه الإصلاح البرج الشمالي الأخير بنقطتين على ملعب بحمدون عند الساعة 15.30، ويلعب في التوقيت عينه التضامن صور الثامن بأربع نقاط مع طرابلس الخامس بسبع نقاط على ملعب صور.


يُفتتَح الأسبوع بمواجهة العهد والأنصار ويختتَم بلقاء النجمة مع الصفاء

إذاً هو أسبوع مشتعل على أكثر من جبهة، أولها ليل اليوم في موقعة الأنصار والعهد، التي لها أبعاد تتعلق بالمنافسة على اللقب لكونها بين الفريقين الأكثر حظوظاً لإحراز البطولة، إضافة إلى النجمة رغم عروضه غير المقنعة.
لقاء اليوم بين طرفين، الأول استعاد عافيته بفوز عريض على السلام زغرتا وبعرض كبير متخطياً مرحلة نزف النقاط، أمام طرف آخر متفاوت النتائج. فمرة يفوز بخماسية على طرابلس، ثم يتعثر أمام الراسينغ ليعود ويفوز بخماسية تاريخية على النجمة، ليخسر بعدها أمام الإخاء. نتائج متذبذبة بعروض متفاوتة للأخضر، يضاف إليها غيابان مؤثران: الأول للحارس ربيع الكاخي الذي تدور شكوك حول مشاركته بعد إصابته في اللقاء الماضي، والثاني قائد الفريق والدفاع معتز بالله الجنيدي الموقوف لطرده في اللقاء الماضي أيضاً.
في المقابل، يستعيد العهد لاعبه حسين دقيق العائد من الإيقاف دون حسم مسألة عودة زميله هيثم فاعور الذي يتعافى من الإصابة.
لقاء بصافرة لبنانية تحت عينَي مدير الحكام الجديد الدانماركي الجديد يورن ويست لارسن، الذي سيتعاقد معه الاتحاد ويبدأ مهمته اليوم، إذ سيصل ظهراً إلى بيروت.
لقاءا غد يجمعان فرقاً متفاوتة الأهداف، فالراسينغ يبحث عن فوزه الأول أمام الضيف البقاعي الذي يسعى إلى نسيان الخسارة الماضية واستعادة الصدارة التي ضاعت منه أمام طرابلس. شمالاً، لقاء الجريحين بين السلام الساعي لاستعادة توازنه وضيف شبابي يأمل أن ينفض عنه غبار الخسارتين في الأسبوعين الماضيين.
الأحد في بحمدون يحلّ الإصلاح الأخير من دون أي فوز أمام صاحب أرض منتشٍ بالفوز على الأنصار وبالصورة البراقة التي يقدمها الإخاء هذا الموسم.
أما في صور، فلقاء الفائزين في الأسبوع الماضي، سواء التضامن على الشباب العربي أو طرابلس على النبي شيت، وبالتالي معنويات الفريقين عالية والأمور متساوية.
ختام أسبوع كسر العظم الكروي سيكون بين النجمة الفاقد لجمهوره بقرار اتحادي، والذي يسعى إلى تلميع صورته المهزوزة، رغم النتائج المقبولة، أمام الصفاء الذي يأمل أن تساعده الأمور الإدارية على تعزيز واقع الفريق الفني الجيد، وهو ما عملت عليه الإدارة في الأيام الماضية.