من المتوقع أن لا يشهد حفل الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا)، الذي يقام اليوم الساعة 21,30 بتوقيت بيروت في لندن، الجوائز الأفضل تشويقاً بالنسبة إلى الجائزة الأهم، وهي أفضل لاعب في العالم، إذ إن الترجيحات تصبّ في مصلحة البرتغالي كريستيانو رونالدو أمام الأرجنتيني ليونيل ميسي والبرازيلي نيمار.


وكان رونالدو قد قاد فريقه ريال مدريد الإسباني إلى التتويج ببطولة الدوري المحلي والكأس السوبر المحلية ودوري أبطال أوروبا والكأس السوبر الأوروبية الموسم الفائت.
وتُوج رونالدو (32 عاماً) بالجائزة المرموقة العام الماضي أيضاً بعد قيادته منتخب بلاده البرتغال إلى لقب كأس أوروبا 2016 وريال مدريد إلى لقب دوري أبطال أوروبا أيضاً.
أما ميسي (30 عاماً)، فسجل 54 هدفاً لبرشلونة الموسم الماضي، وقاده إلى إحراز الكأس المحلية، كذلك استهل الموسم الحالي بطريقة رائعة بتسجيله 12 هدفاً في أول 8 مباريات في مختلف المسابقات لفريقه.
في المقابل، فاز نيمار (25 عاماً) مع برشلونة فريقه السابق بالكأس المحلية قبل أن ينتقل إلى صفوف باريس سان جيرمان الفرنسي مقابل صفقة قياسية بلغت 222 مليون يورو.
وفي فئة المدربين، انحصرت المنافسة على الجائزة بين الفرنسي زين الدين زيدان الذي قاد ريال مدريد إلى لقب الدوري الاسباني ومسابقة دوري أبطال أوروبا، والإيطالي أنطونيو كونتي الذي توج بلقب الدوري الإنكليزي في موسمه الأول مع تشلسي، ومواطنه ماسيميليانو أليغري الذي قاد يوفنتوس إلى الثنائية المحلية (الدوري والكأس) للموسم الثالث على التوالي ونهائي دوري أبطال أوروبا.
ويملك زيدان الذي حل وصيفاً لمدرب إيطالي آخر الموسم الماضي هو كلاوديو رانييري، فرصة التتويج هذه المرة، وقال في مؤتمر صحافي السبت: «لكي أكون صادقاً، إذا مُنحت لي، سأقبلها بسرور كبير. أما إذا كان السؤال: هل أنا أفضل مدرب في العالم؟ فالجواب هو كلا، وأنا أكيد من ذلك».
ويتنافس الإيطالي جانلويجي بوفون (يوفنتوس) والكوستاريكي كايلور نافاس (ريال مدريد) والألماني مانويل نوير (بايرن ميونيخ) على جائزة أفضل حارس مرمى.
ولدى السيدات، انحصرت المنافسة على لقب أفضل لاعبة بين الفنزويلية دينيا كاستيانوس (سانتا كلاريتا ليو هيت) والهولندية لييكي مارتنس (روزنغارد السويدي/برشلونة الإسباني) والأميركية كارلي لويد (هيوستن داش).
وضمت اللائحة النهائية لجائزة أفضل مدرب بين الدانماركي نيلز نيلسن (المنتخب الدانماركي) والفرنسي جيرار بريشور (أولمبيك ليون) والهولندية سارينا فيغمان (المنتخب الهولندي).
وتُوزع أيضاً جائزتا أفضل هدف وأفضل المشجعين.