كل الطرق تبدو مفروشة بالورد أمام البريطاني لويس هاميلتون سائق مرسيدس للتتويج بلقب بطولة العالم لسباقات سيارات الفورمولا 1 إلا في حال حصول مفاجأة لا تبدو متوقّعة أو انسحابه، إذ يكفيه الحلول بين الخمسة الأوائل في جائزة المكسيك الكبرى، لإحراز لقبه الرابع.


ويتصدر هاميلتون ترتيب السائقين (331 نقطة) بفارق كبير 66 نقطة عن مطارده الألماني سيباستيان فيتيل (فيراري)، قبل 3 جولات على نهاية الموسم في المكسيك والبرازيل وأبو ظبي.
وفي حال ضمان هاميلتون لقبه العالمي بعد 2008 و2014 و2015، سينضمّ إلى فيتيل (المتوَّج بين 2010 و2013) والفرنسي آلان بروست (المتوج أربع مرات بين 1985 و1993)، وبفارق لقب عن الأرجنتيني الراحل خوان مانويل فانجيو (5 مرات بين 1951 و1957) وثلاثة ألقاب عن الأسطورة الألماني ميكايل شوماخر (7 مرات بين 1994 و2004).
وعلّق بروست على لقب هاميلتون المنتظر: «يستحقّه، فهو يقدّم موسماً استثنائياً، كذلك فإنه في ثقة تامة»، وتابع: «النفسية مهمة جداً للسائق، ونلاحظ أنه سعيد جداً راهناً في حياته».
وباستثناء مركز سابع في مونتي كارلو حيث عانى مشكلات ميكانيكية، نجح هاميلتون في الحلول بين الخمسة الأوائل في 16 جولة وأحرز لقب 9 سباقات، وهو السائق الوحيد الذي أحرز نقاطاً في كل جولات البطولة.
وقال هاميلتون: «لقد قمنا بالكثير هذا الموسم للبقاء على القمة، أكثر من السنوات الخمس السابقة».
ورأى النمسوي توتو وولف، المدير التنفيذي لمرسيدس، الذي حسم في حلبة أوستن الأميركية الأسبوع الماضي لقب بطولة العالم للصانعين للعام الرابع توالياً: «لويس في طريقه إلى تحطيم كل الأرقام القياسية في الفورمولا 1. ليست سوى مسألة وقت قبل أن يدرك الجمهور أنه أعظم سائق في التاريخ».
ورغم تركيز الأنظار على ما سيقدمه عاشق الأضواء على حلبة «أوتودرومو هرمانوس رودريغيز» التي توفّر حماسةً منقطعة النظير في بطولة الفئة الأولى، قال هاميلتون: «بقي 3 سباقات حتى النهاية. وفي ذهني، هناك 3 سباقات يجب أن أفوز بها. هناك الكثير من النقاط المتاحة. لا يمكنك التراخي قبل ضمان إحراز اللقب».
وتقام التجارب الحرة الأولى للسباق اليوم الساعة 18,00 بتوقيت بيروت والثانية الساعة 22,00، والتجارب الرسمية غداً الساعة 18,00، والسباق الأحد الساعة 20,00.