احرز سائق فريق "ريد بُل" الهولندي ماكس فيرشتابن المركز الاول في سباق جائزة المكسيك الكبرى، الذي شهد احتفال سائق مرسيدس البريطاني لويس هاميلتون بلقبه العالمي الرابع في بطولة العالم للفورمولا 1، وذلك رغم حادثة اللفة الأولى التي جمعته مع فيرشتابن ومنافسه على اللقب سائق فيراري الالماني سيباستيان فيتيل.


السباق الدراماتيكي شهد احتلال سائق مرسيدس الفنلندي فالتيري بوتاس المركز الثاني، فيما تمكن زميل فيتيل في فيراري الفنلندي الآخر كيمي رايكونن من الصعود إلى منصة التتويج في المركز الثالث.
انطلاقة السباق شهدت تقدّم ثلاثي الصدارة، فيتيل الذي انطلق من المركز الاول، وفيرشتابن، وهاميلتون إلى المنعطف الأول جنباً إلى جنب، مع توجه فيرشتابن نحو المسار الداخلي ليخطف المركز الأول من فيتيل، وليحصل احتكاك طفيف بين الثنائي، وليتبعه هاميلتون متجاوزاً فيتيل.
ولكن مع خروج الثلاثي من المنعطف الثالث، اصطدم فيتيل بالقسم الخلفي من سيارة هاميلتون، ما أدى إلى انفراد فيرشتابن بصدارة السباق، مع تحطم الجناح الأمامي لسيارة فيتيل وتعرض سيارة هاميلتون لثقبٍ في الإطار الخلفي الأيمن.
هذا الأمر أدى إلى توجه فيتيل وهاميلتون إلى منطقة الصيانة مع نهاية اللفة الأولى، للانتقال إلى استخدام مجموعات من الإطارات اللينة، علماً أن هاميلتون خسر وقتاً مهماً لأن سرعته كانت أبطأ مع تضرر الإطار الخلفي الأيمن بشكلٍ كبير.
ورغم عدم قدرة هاميلتون على تحقيق نتيجةٍ قوية في السباق، مع معاناته في تجاوز السيارات نظراً لتضرر سيارته إثر احتكاك اللفة الأولى، إلا أن البريطاني تمكن من حسم الفوز بلقبه العالمي الرابع في البطولة، إذ أنه كان بحاجةٍ لإنهاء منافسه فيتيل للسباق في المركز الأول أو المركز الثاني، ليؤجل حسم اللقب.
وفي وقت احتل فيه هاميلتون المركز التاسع في نهاية السباق، انهاه فيتيل في المركز الرابع، لكن هذا الامر لم يكن كافياً للالماني الذي رفع رصيده الى 277 نقطة مقابل 333 نقطة للبريطاني، وذلك قبل مرحلتين على نهاية مشوار البطولة.