بعد تتويجه بلقب بطولة العالم في الفورمولا 1، أكد البريطاني لويس هاميلتون، سائق مرسيدس، أنه يريد الاعتزال وهو في القمة، لكنه لن يلجأ إلى القرار "السهل" مثل زميله السابق، الألماني نيكو روزبرغ، الذي اعتزل بعد أيام فقط من فوزه باللقب العالمي في العام الماضي.


وتوِّج هاميلتون (32 عاماً) باللقب الرابع في مسيرته في جائزة المكسيك الكبرى الأحد، وقبل آخر سباقين من الموسم.
وأضاف البريطاني: "4 ألقاب رقم كبير، لكنني الآن أريد الخامس.. أريد الاعتزال وأنا في القمة".
وتابع: "أعتقد أنه لا يزال أمامي المزيد من التحديات، هناك أوقات أكثر صعوبة أمامي، وأنا أحب ذلك وأعشقه. هذه تحديات وستكون الأمور مملة بدونها".
وكان روزبرغ قد أعلن في كانون الأول الماضي اعتزال السباقات بعد حصده اللقب للمرة الأولى بعد مسيرة حافلة في مواجهة هاميلتون.
وقال الالماني حينها إنه شعر بإرهاق كبير خلال الموسم، وإنه غير مستعد للاستمرار في هذا الجهد البدني والذهني الهائل، والدفاع عن اللقب الذي فاز به بصعوبة.
وأكد هاميلتون، الذي له اهتمامات أخرى مثل الموسيقى والسينما والأزياء، أنه فكر في التحوّل الى مجال آخر، لكن ليس الآن.
وقال البريطاني في هذا الصدد: "مستمر في السباقات طالما شعرت بالحب تجاهها، لقد استمتعت بالبطولة هذا الموسم أكثر من أي وقت مضى".
وتابع: "فكرت فعلياً أنه سيكون من الجيد الإقامة في مكان واحد في مرحلة ما، والاستمتاع بحياة اجتماعية والسير مع كلبي كل يوم أو ممارسة ركوب الأمواج، لكنني أعتقد أيضاً أن هناك الكثير من الحياة بعد بلوغ الـ40 عاماً".
وأكد هاميلتون الذي يتوقع أن يمدّد عقده مع مرسيدس، أن تمديد عقد الألماني سيباستيان فيتيل مع فيراري حتى 2020 يمثل دافعاً إضافياً له للاستمرار في البطولة. وأشار: "أقول لكم إن فيراري لن يكون مرتاحاً لوجودي خلال العامين المقبلين، لكني أتطلع إلى المعركة في مواجهته".