فاز منتخب لبنان لكرة القدم على نظيره السنغافوري ١-٠ في المباراة الودية التي جمعتهما على الاستاد الوطني في سنغافورة، بحضور حوالى ألفي متفرّج، بينهم عشرات اللبنانيين المقيمين هناك. وجاءت المباراة في إطار استعدادات الطرفين لمواجهات تصفيات كأس آسيا «الإمارات 2017»، وضمن برنامج احتفالات الاتحاد السنغافوري بعيده الـ 125.


سجّل هدف لبنان علي حمام في الدقيقة 17، وأهدر «منتخب الأرز» فرصاً بالجملة، وكان أفضل على مدار الشوطين، علماً بأن أداء أصحاب الأرض تحسّن كثيراً في الشوط الثاني، واعتمدوا عموماً على السرعة والهجمات المرتدة وخلقوا فرصاً. كما تميّز حارس مرماهم حسن سوني، أفضل حارس في الدوري التايلاندي على مدى 3 مواسم.
وعموماً، وجد المدربان المونتينيغري ميودراغ رادولوفيتش وساندرام مورتي في المباراة مناسبة لمنح الفرصة لوجوه عدة. كما أن رادولوفيتش أراد اختبار بعض العناصر قبل موقعة هونغ كونغ الثلاثاء المقبل وإراحة آخرين، ومن منطلق أن «التعلّم» متاح من كل مباراة.
ولخّص «رادو» اللقاء، مهنئاً لاعبيه على الفوز ومذكّراً إياهم بأن المباراة 90 دقيقة، ومعترفاً بأنها لم تكن سهلة، ولا سيما بعدما بدا أصحاب الأرض يعززون انتشارهم في الشوط الثاني، فـ«كان في مقدورهم مفاجأتنا، لذا مطلوب التركيز الدائم». كما أشاد بيقظة الحارس التايلاندي. وقال: «الجمهور كان ينتظر أهدافاً أكثر، وعلينا الآن التطلّع للقاء هونغ كونغ»، وتمنّى التوفيق لسنغافورة في مباراتيها المقبلتين في التصفيات.
مثّل منتخب لبنان: مهدي خليل، قاسم الزين، معتز بالله الجنيدي (نور منصور)، علي حمام (محمد زين طحان)، ماهر صبرا، أحمد جلول، سمير أياس (عدنان حيدر)، ربيع عطايا (عمر شعبان)، نادر مطر (جاد نورالدين)، هلال الحلوة (أبو بكر المل) ومحمد حيدر.
ويغادر منتخب لبنان صباح اليوم إلى هونغ كونغ استعداداً للقاء منتخبها عند الساعة الثامنة من مساء الثلاثاء المقبل (الثانية بعد الظهر بتوقيت بيروت) في الاستاذ الوطني الذي يتسع لـ 40 ألف متفرّج، ضمن التصفيات الآسيوية.
وسيجري المنتخب مرانه الأول في هونغ كونغ بُعيد وصوله، استناداً إلى برنامج التحضير الذي حدده الجهاز الفني.