تواجه إيطاليا تحدياً مهماً في ذهاب الملحق المؤهل إلى مونديال 2018 في روسيا أمام السويد اليوم في ستوكهولم، لكن في الأثناء سيكون ملعب «ويمبلي» في لندن على موعد مع حدث لا يقل أهمية عندما يحل المنتخب الألماني ضيفاً على نظيره الإنكليزي. صحيح أن المباراة الأولى رسمية والثانية وديّة، إلا أن الحقيقة أن المواجهات الألمانية - الإنكليزية لا تعرف كلمة ودية في قاموسها.


هذه العداوة الكروية بين المنتخبين نشأت منذ ذلك الهدف الشهير الذي دخل تاريخ المونديال في نهائي كأس العالم 1966 على ملعب «ويمبلي» نفسه والذي سجله الإنكليزي جيف هيرست في الشوط الإضافي الأول وقد أظهرت الإعادة التلفزيونية عدم صحّته، وهذا ما اعتبره الألمان ظلماً لحق بهم لأنه كان السبب في خسارتهم المباراة حيث كانت النتيجة تشير إلى التعادل 2-2.
منذ ذلك التاريخ، فُتح حساب طويل بين الألمان والإنكليز، إلا أن الكلمة كانت فيه دوماً للألمان في المناسبات الكبرى مثل ما حصل في ربع نهائي مونديال 1970 عندما فازت ألمانيا بقيادة فرانتس بكنباور 3-2، وفي نصف نهائي مونديال 1990 عندما تفوّق «المانشافت» بقيادة لوثر ماتيوس ويورغن كلينسمان ورودي فولر على «الأسود الثلاثة» بقيادة بول غاسكوين وديفيد بلات وغاري لينيكر بركلات الترجيح في طريقهم نحو إحراز اللقب.
ثم ثأر الألمان من الإنكليز على ملعب «ويمبلي» تحديداً في نصف نهائي كأس أوروبا 1996 بعدما فازوا على أصحاب الأرض بركلات الترجيح، حيث لا تزال صورة أندرياس مولر وهو يحتفل على طريقة غاسكوين الشهيرة أمام الجماهير الإنكليزية ماثلة في الأذهان، ولم ينسها الإنكليز.
واستكمل الألمان تفوّقهم على الإنكليز في دور الـ 16 لمونديال 2010 عندما هزموهم 4-1 وشاء القدر أن يسجل «الأسود الثلاثة» هدف التعادل عندما كانت النتيجة تشير إلى تقدم «المانشافت» 2-1، إلا أن الحكم ألغاه رغم أن الإعادة أظهرت أن الكرة التي سددها فرانك لامبارد تجاوزت بوضوح خط مرمى مانويل نوير ليعيد التاريخ نفسه كما حصل في 1966، لكنه انتصر للألمان هذه المرة.
إذاً، لا ودية لمواجهات ألمانيا وإنكلترا وكيف إذا كانت في «ويمبلي»، إذ إن لهذا الملعب خصوصية في مباريات المنتخبين، إذ فضلاً عن نهائي كأس العالم 1966 ونصف نهائي كأس أوروبا 1996، فإن التاريخ يسجّل أن الألمان حققوا فوزاً رمزياً على الإنكليز 1-0 في المباراة الأخيرة على «ويمبلي» القديم في تصفيات مونديال 2002، وللمفارقة فإن أول خسارة تلقاها «الأسود الثلاثة» على «ويمبلي» بعد تجديده جاءت أمام «المانشافت» 1-2 ودياً عام 2007 ثم في زيارتهم التالية لـ«ويمبلي» جدد الألمان الفوز ودياً 1-0 عام 2013، علماً بأنهم حققوا الفوز هناك ودياً أيضاً في أعوام 1982 و1991 و2000. كما يمثّل «ويمبلي» رمزية بطابع آخر للألمان، إذ إنه شهد حدثاً استثنائياً لهم عندما تواجه فيه للمرة الأولى فريقان من «البوندسليغا» في نهائي دوري أبطال أوروبا، هما: بايرن ميونيخ وبوروسيا دورتموند عام 2013 وفاز الأول باللقب لتكون الفرحة ألمانية تحت أنظار الإنكليز الذين لم يرُقهم المشهد طبعاً.
غداً، سيضع كل من المنتخبين شعار زهرة الخشخاش على قميصيهما، إذ اعتاد لاعبو المنتخب الإنكليزي وضع هذه الزهرة كتحية لضحايا بريطانيا في الحروب. هي بادرة لافتة وتحمل معاني بأن يتجاوب الألمان مع الإنكليز، لكن فعلياً، على أرض الملعب، فإن كل منتخب لن يألو جهداً لتحقيق الانتصار على الآخر، وتحديداً في «ويمبلي».




نتائج الملحق الأوروبي لمونديال روسيا 2018

- الذهاب:
كرواتيا - اليونان 4-1
لوكا مودريتش (13 من ركلة جزاء) ونيكولا كالينيتش (19) وإيفان بيريسيتش (33) وأندري كراماريتش (49) لكرواتيا، وسقراطيس باباستاثوبولوس (30) لليونان.
إيرلندا الشمالية - سويسرا 0-1
ريكاردو رودريغيز (58 من ركلة جزاء).

- اليوم:
السويد - إيطاليا (21,45)

- السبت:
الدنمارك - جمهورية إيرلندا (21,45)

مباريات دولية ودية

اسكوتلندا - هولندا 0-1
بنما - إيران 1-2
رومانيا - تركيا 2-0
هونغ كونغ - البحرين 0-2
أرمينيا - بيلاروسيا 4-1
فنلندا - إستونيا 3-0
لوكسمبور – المجر 2-1

- اليوم:
كوريا الجنوبية – كولومبيا (13,00)
الصين – صربيا (3,35)
اليابان – البرازيل (14,00)
جورجيا – قبرص (15,00)
أوكرانيا – سلوفاكيا (20,00)
بلجيكا – المكسيك (21,45)
بولونيا – الأوروغواي (21,45)
إنكلترا – ألمانيا (22,00)
فرنسا – ويلز (22,00)
البرتغال – السعودية (22,45)