دخل منتخب لبنان لكرة القدم العدّ العكسي لمباراته المقررة الثلاثاء أمام هونغ كونغ على أرضه، في الجولة ما قبل الأخيرة من تصفيات الدور الحاسم لنهائيات كأس آسيا "الإمارات 2019"، والتي يتصدّر مجموعتها الثانية بـ10 نقاط، وكان قد ضمن الجمعة تأهله رسمياً بعد فوز منتخب كوريا الشمالية على نظيره الماليزي 4 – 1 في بانكوك، علماً بأن المباراة الثانية المؤجلة بينهما تجرى الإثنين في العاصمة التايلاندية أيضاً. ويبلغ رصيد الفريق الكوري الشمالي وفريق هونغ كونغ 5 نقاط.


وتكتسب مباراة الثلاثاء أهمية بالنسبة إلى منتخب هونغ كونغ الساعي إلى تأهل. وبدا ذلك جلياً من المواكبة الإعلامية لمنتخب لبنان فور وصوله إلى المطار بعد ظهر الجمعة الماضي.
كذلك اهتم موقع الاتحاد الآسيوي وصحف إقليمية بالفريق، وأجريت مقابلات مع المدير الفني المونتينيغري ميودراغ رادولوفيتش وعدد من اللاعبين، في مقدّمهم الكابتن حسن معتوق.
وتناولت وسائل إعلام وصف مدرّب سنغافورة سندرام مورسي لاعبي "منتخب الأرز"، في تصريحات عدة، بأنهم "جيل ذهبي". غير أن الجهازين الفني والإداري اللبنانيين حرصا على الإحاطة الكاملة بالفريق، وحضّه على متابعة مسلسل النتائج الجيدة والانتصارات، وأن يكون التأهّل الرسمي حافزاً على المضي قدماً بحماسة واندفاع والتزام وتركيز وتصميم. وهذا ما أكّده اللاعبون، خصوصاً أن المباراة أمام هونغ كونغ هي الدولية الأخيرة لهم هذا الموسم، ومن الجيد أن ينهوا عامين من دون أي خسارة مع تحقيق 12 فوزاً متتالياً.
وكان رادولوفيتش قد هنّأ اللاعبين على ما بذلوه لبلوغ "الإمارات 2019"، مشدداً على أن ذلك ليس نهاية المطاف، وأن التصفيات لا تنتهي إلا مع الصفارة الأخيرة للمباراة الأخيرة، والمطلوب مواصلة الأداء وفق الوتيرة عينها، ما يفتح للجميع آفاقاً جيدة. كذلك طلب من عناصره، خلال المران الأول في ملعب "سيوي ساي وون" بهونغ كونغ، التركيز التصاعدي، خصوصاً أن صاحب الأرض الذي خسر الخميس أمام البحرين 0- 2 ودّياً، لم يكن سهلاً البتة في بيروت في مستهل التصفيات، "ولو فزنا وقتذاك بهدفين من دون ردّ، فقد قارعنا على مدى شوط كامل. ويُنتظر أن يكون صعب المراس الثلاثاء". وقد نوّه بفوزهم الودي على سنغافورة 1 – 0، ولو أن النتيجة لا تعكس مقدرتهم، لافتاً في الوقت عينه إلى أنها تحققت بعد رحلة طويلة من بيروت، فضلاً عن عاملَي فارق التوقيت والطقس.