اذا كانت خسارة بيبلوس بطل كأس لبنان والكأس السوبر امام هومنتمن معقولة لانها جاءت على ملعب الاخير، فان خسارته أمس على ملعبه امام المتحد طرابلس 100-105 (الارباع 19-26، 39-56، 65-84، 100-105)، كانت صادمة بالنسبة الى جمهور الفريق الجبيلي الذي تابع فريقه يلقى خسارته الثانية على التوالي، في ختام المرحلة الثالثة من بطولة لبنان لكرة السلة.

ويبدو مفاجئاً ما يمرّ به بيبلوس بعدما بدا لا يقهر قبل انطلاق الموسم الجديد حيث احرز ثلاثة القاب في ظرف ثلاثة اسابيع متتالية، وهو تفاجأ بأداء كبير قدّمه الفريق الطرابلسي الذي حقق فوزه الثاني في البطولة، معتمداً على نجاحه اللافت من خارج القوس، وبقيادة الثنائي الاميركي مايك تايلور وريشون تيري، حيث تمكن من رفع الفارق الى 20 نقطة في احدى فترات النصف الاول من اللقاء فارضاً سيطرته منذ البداية.
واثّرت عوامل عدة في سقوط بيبلوس منها عدم لعب هدافه الاميركي ستيفن بورت دوراً قيادياً في المجموعة، مفضّلاً الاعتماد على نفسه في الكثير من المواقف، وهو الامر الذي لم يمكّن الفريق الجبيلي من مجاراة خصمه، ما رفع من توتر لاعبيه ومدربه الصربي نيناد فوتشينيتش الذي تمّ اخراجه من المباراة بسبب تلاسنه مع الحكام ثم قيامه بحركة غير رياضية بعدما ركل طاولة قريبة منه. ووصل التوتر الى اعلى درجاته مع دخول رئيس نادي بيبلوس جان مارك خالد على الخط وتلاسنه مع الحكم مروان إيغو، ما دفع الاخير الى مغادرة الملعب وتوقيف المباراة حوالي 5 دقائق.
لكن بعد استئناف اللقاء حافظ المتحد على تقدّمه رغم تقليص بيبلوس للفارق الى خمس نقاط بفعل تألق صانع العاب علي بردى ومؤازرة بورت له، وذلك قبل اقل من دقيقة على النهاية، لكن الفريق الضيف رفض الخروج خاسراً، وفرض على مضيفه تحدّياً صعباً عندما سيدخل الى المرحلة الرابعة ليواجه الحكمة، الاحد، حيث يحمل كلٌّ من الفريقين خسارتين متتاليتين، وهذا ما سيضعهما تحت ضغوطٍ كبيرة لان خسارة ثالثة توالياً ستكون عواقبها وخيمة على احدهما.
وكان تيري نجم المباراة بتسجيله 41 نقطة بينها 7 ثلاثيات من اصل 8 محاولات، اضافة الى التقاطه 12 متابعة للمتحد. وتقاسم الاميركي هذه النجومية مع مواطنه تايلور الذي سجل 40 نقطة ايضاً، بينما كان نصيب الاميركي الآخر راميل كوري 14 نقطة. اما ناحية بيبلوس، فقد سجل بورت 28 نقطة، واضاف بردى 23 اخرى، بينما قدّم الاميركي جاي يونغبلود مباراة سيئة بتسجيله 8 نقاط فقط.
(الأخبار)