سرق النجم المصري محمد صلاح من جديد الأضواء من الجميع في الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم، فاحتل كل العناوين في نهاية الأسبوع، بعد احتلاله صدارة هدافي أقوى دوري في العالم، عندما رفع رصيده إلى 9 أهداف بعدما سجّل هدفين لليفربول في مرمى ساوثمبتون.


صحيفة «ميرور» البريطانية كتبت تحت عنوان «محمد صلاح يعادل السجل التهديفي لليفربول في 3 أشهر فقط، ويتصدر ترتيب هدافي الدوري الإنكليزي»، مشيرة إلى أن صلاح سجّل 14 هدفاً (بينها 5 أهداف في دوري الأبطال) في جميع البطولات، وهي أفضل انطلاقة لأيِّ لاعب مع «الريدز« تاريخياً.
أما صحيفة «ذا صن» فعنونت: «محمد صلاح يدخل التاريخ بتسجيله ثنائية»، مؤكدة أنّ «الفرعون» أثبت قدراته وأحقيته في قيادة هجوم كتيبة المدرب الألماني يورغن كلوب.
بدورها وصفت صحيفة «ليفربول إيكو» صلاح بـ«حلّال المشكلات»، من خلال قدرته على تسجيل الأهداف، بينما سلّطت صحيفة «غارديان» الضوء على تطور صلاح في النواحي التهديفية، ونجاحه في تسجيل هدفين أمام ساوثمبتون.
واهتمت صحيفة «دايلي مايل» بتحطيم صلاح للرقم القياسي الخاص بروبي فاولر، بتسجيله 9 أهداف في 12 مباراة. كذلك تفوّق على الإسباني فرناندو توريس والأوروغواياني لويس سواريز بتسجيله 14 هدفاً في 18 مباراة.
وبعيداً من إنكلترا، جاء عنوان تقرير المباراة في صحيفة «ماركا» الإسبانية: «صلاح، فرعون ليفربول و«بيتشيتشي» الدوري الإنكليزي».
وأشاد قائد ليفربول جوردان هندرسون بزميله، موجهاً إليه رسالة عبر «دايلي مايل»، قال فيها: «أطلب منه فقط الاستمرار في الطريق ذاته». وأشار إلى أنّ «صلاح يبذل حالياً مجهوداً كبيراً في التدريبات والمباريات. الأمر لا يتعلق فقط بعدد الأهداف التي يسجلها، ولكن بمجهوده الكبير».
وتابع هندرسون يقول: «الموسم الحالي مثالي بالنسبة إلى صلاح حتى الآن، لكن عليه ألّا يتوقف ويستمر على المنوال نفسه. من الجيد أنه لم يشارك في فترة التوقف الدولي مع منتخب بلاده؛ لأن هذا منحه الراحة في وقت مهم من الموسم».
صلاح الذي سجل مع روما الإيطالي 19 هدفاً في جميع البطولات خلال الموسم الماضي، حصل على إشادة من كلوب أيضاً، الذي أضاف: «أفضل شيء في هذا اللاعب هو قدرته على التحرك بسرعة ومن دون كرة وراء الخطوط الخلفية للخصوم».