ينطلق الأسبوع التاسع من الدوري اللبناني لكرة القدم، اليوم، باللقاء الأصعب والأقوى فيه والذي يجمع الصفاء المتصدر برصيد 17 نقطة مع ضيفه العهد الوصيف برصيد 14 نقطة على ملعب المدينة الرياضية عند الساعة العاشرة ليلاً. فارق النقاط الثلاث يعني أن المباراة ستحمل عنواناً وحيداً هو الصدارة، ففوز العهد يعني تصدره رغم تساويه بعدد النقاط مع الصفاء، لكن حينها سيتفوق عليه في المواجهات، وبالتالي فإن الصفاويين سيسعون إلى التعادل على أقل تقدير حفاظاً على صدارتهم.


لكن مهمة الصفاء لن تكون سهلة أمام فريق تعثّر في الأسبوع الماضي وأفلت من الخسارة أمام طرابلس، وعليه لا يتحمل العهداويون زلّة قدم أخرى، وخصوصاً أن ثمنها لن يكون الصدارة فقط بل حتى مركز الوصافة في ظل وجود أربعة فرق تتربص بها، وهي: السلام زغرتا الثالث برصيد 14 نقطة الذي سيلعب مع الإخاء الأهلي عاليه السبت، والنجمة الرابع بـ 13 نقطة وهو سيلعب مع الشباب العربي السبت أيضاً، والأنصار الخامس بـ 12 نقطة الذي سيلعب مع التضامن صور الأحد. اما الفريق الرابع، فهو الراسينغ الخامس بـ 12 نقطة أيضاً الذي سيواجه طرابلس الأحد.
صفوف العهد مكتملة مع عودة حسين منذر من الإيقاف واستعادة أحمد زريق من الإصابة، لكن قرار مشاركته يبقى في يد المدير الفني باسم مرمر كما أفاد مدير الفريق محمد شري.
في الصفاء، يغيب المدافع جاد نورالدين بسبب الإيقاف، في حين يستعيد المدرب محمد الدقة ثنائي الدفاع وليد اسماعيل والكاميروني ستانلي إيشابي، ما يعزز صفوف الفريق في المواجهة الصعبة، وخصوصاً بعد الأداء الذي قدمه المتصدر أمام الإصلاح البرج الشمالي في الأسبوع الماضي. صحيح أن الصفاء فاز، لكن يمكن القول إن لاعبيه قدموا أسوأ مباراة لهم. وقد يكون لذاك العرض أسبابه، في ظل غياب اسماعيل وستانلي، ما أجبر الدقة على بعض التغييرات في المراكز لسد الثغرات.
لكن كيف سيكون الأداء غداً؟ "بالطبع أفضل من لقاء الإصلاح"، يقول مدير الفريق يوسف بعلبكي لـ"الأخبار". أما سبب ذلك فمرده "الى أن الفريق غالباً ما يتحسّن مستواه عقب كل مباراة متواضعة فنياً له في ظل الجهد الذي يحصل خلال الأسبوع على صعيد شحن اللاعبين وتحفيزهم، وهذا ما عملنا عليه خلال الأسبوع الحالي".