يضع ليفربول الإنكليزي نصب عينيه ضم الألماني جوليان دراكسلر لاعب باريس سان جيرمان الفرنسي على سبيل الإعارة في سوق الانتقالات الشتوية المقبلة.

وذكرت صحيفة «ليكيب» الفرنسية أن مسؤولي «الريدز» أجروا مفاوضات مع النادي الباريسي لهذه الغاية ولقطع الطريق أمام أرسنال المهتم بدوره بضم الدولي الألماني، الذي كان مواطنه مدرب ليفربول يورغن كلوب يسعى إلى التعاقد معه قبل انتقاله إلى سان جيرمان في شتاء الموسم الماضي.

وأثبت دراكسلر نفسه في العاصمة الفرنسية بعد قدومه في الموسم الماضي من فولسبورغ، لكنه يعاني هذا الموسم بعد وصول البرازيلي نيمار وكيليان مبابي، إذ يوكل إليه مدربه الإسباني أوناي إيمري مهمات دفاعية في حال مشاركته، وهذا ما أدى إلى انخفاض معدّله التهديفي مقارنة بالموسم الماضي.
لاعب ألماني آخر يبدو مرشحاً لمغادرة فريقه في الشتاء المقبل، هو مسعود أوزيل، صانع ألعاب أرسنال، وتحديداً إلى برشلونة الإسباني، كما ذكرت التقارير في الآونة الأخيرة، مشيرةً إلى أن الصفقة ستكلّف خزائن النادي الكاتالوني مبلغ 20 مليون يورو كما حدّد «الغانرز».
لكن الجديد هو ما ذكرته صحيفة «إل موندو ديبورتيفو» الإسبانية أمس، وهو أن أوزيل طلب الحصول على راتب سنوي يبلغ 19 مليون يورو للانتقال إلى «البرسا»، وهو مبلغ مرتفع قد لا يوافق عليه النادي الإسباني.
من جهة أخرى، يراقب ميلان الإيطالي تطورات الأمور بين دانيال ستاريدج وناديه ليفربول، بحسب ما أشارت تقارير صحافية.
وينوي ميلان تجاوز بدايته السيئة هذا الموسم رغم إنفاقه نحو 160 مليون جنيه إسترليني لتعزيز صفوفه في الصيف الماضي بعد انتقال ملكيته إلى مستثمرين صينيين.
وبحسب موقع «كالتشو ميركاتو»، فإن «الروسونيري» ينوي خلال فترة الانتقالات الشتوية اللجوء إلى ستاريدج الذي لم يحصل على فرص عديدة للعب هذا الموسم، وهو الذي بدأ 4 مباريات فقط في الدوري الإنكليزي الممتاز، وخاض 16 دقيقة فقط في آخر 4 مباريات للفريق.
ويأمل ستاريدج اللعب أكثر في الفترة المقبلة وحتى نهاية الموسم لإنعاش فرصه في تمثيل منتخب بلاده في مونديال روسيا الصيف المقبل، علماً أن أندية عدة تسعى إلى ضمه، بينها نيوكاسل ووست هام وإفرتون.