انتزع فريق العهد صدارة الدوري اللبناني لكرة القدم بعد حسمه القمة «الباردة» مع الصفاء 3 - 1 في افتتاح الأسبوع التاسع على ملعب المدينة الرياضية، حيث تساوى الفريقان بعدد النقاط، 17 لكل منهما، لكن العهد تفوّق بالمواجهات. مباراة دراماتيكية بدأت مشتعلة مع هدف سريع للعهد عبر حسن شعيتو «موني» في الدقيقة الثانية من كرة محمد قدوح، قبل أن يهبط مستواها بشكل ممل في الشوط الأول، لتعود وتشتعل في الشوط الثاني.


فآخر دقائق اللقاء شهدت تسجيل 3 أهداف، وكان من الممكن أن يكونوا خمسة لو حالف الحظ نجم العهد وبطل المباراة والصدارة مهدي فحص. فالأخير صنع هدفي فريقه الثاني والثالث، وسجلهما الغاني عيسى يعقوبو بطريقة رائعة والبديل حسين منذر في الدقيقتين 82 و86 قبل أن يسجل عمر الكردي هدف حفظ ماء الوجه للصفاء في الدقيقة 92.
النتيجة ظالمة للصفاء ولا تعكس أداء الأصفر، خصوصاً في الشوط الثاني، لكن سوء الحظ لازمه بشكل كبير، وتحديداً في كرتين لمحمد جعفر حيث أصيبت العارضة مرتين. ولعل الهدف المباغت في مطلع الشوط الأول أثّر في معنويات اللاعبين، قبل أن ينجح المدرب محمد الدقة في شحن لاعبيه في الشوط الثاني لينزلوا ويقدموا أداءً مختلفاً كلياً، لكنه لم يكن كافياً لإبعاد شبح الخسارة وفقدان الصدارة.


قد تكون النتيجة ظالمة بحق الصفاويين وخصوصاً في
الشوط الثاني



العهد، من جهته، استطاع أن يتغلب على ظروف المباراة الصعبة مع تجدد إصابة احمد زريق عشية اللقاء، وطرد الحارس مهدي خليل في الوقت الإضافي من الشوط الأول. لكن بديله محمد حمود أثبت أنه حاضر رغم ابتعاده عن المباريات، إذ لعب دوراً كبيراً في إطفاء انتفاضة الصفاء وتصدى للعديد من الكرات، ليسهم بشكل كبير في فوز فريقه ويخرج جمهوره بعبارة «ربّ ضارة نافعة». صحيح أن العهد سيفتقد حارسه الأساسي في لقاء الراسينغ في الأسبوع العاشر، لكن حمود أكّد أن مركز حراسة المرمى في أمان، رغم تحمّله مسؤولية هدف الصفاء الوحيد.
وتستكمل المرحلة التاسعة اليوم بمباراتين، الأولى تجمع الإخاء الأهلي عاليه، السابع بـ11 نقطة، مع ضيفه السلام زغرتا الثالث بـ14 نقطة على ملعب بحمدون عند الساعة 14.15. لقاء المعنويات المرتفعة للضيف الزغرتاوي المنتشي بالفوز الغالي على النجمة في وجه صاحب أرضٍ تعثّر في الأسبوع الماضي أمام التضامن صور، وبالتالي يسعى الى استعادة نغمة الفوز. ويغيب عن السلام لاعبه حمزة الخير بداعي الإيقاف، في حين تبدو صفوف الإخاء مكتملة.
وعند الساعة 15.00 يحلّ الشباب العربي الحادي عشر برصيد 5 نقاط ضيفاً على النجمة الرابع بـ13 نقطة، على ملعب صيدا، في مباراة بالغة الأهمية للطرفين. فالنجمة بقيادة فنية جديدة مع الأرميني أرمين صاناميان الذي تسلم مهمة التدريب خلفاً لجمال الحاج، مطلع الأسبوع الحالي، لا يملك سوى خيار الفوز للبقاء منافساً ومصالحة جمهوره المصدوم بنتائج الفريق وعروضه المتواضعة. المسؤولية كبيرة على عاتق أرمين ولاعبيه لاستعادة التوازن في وجه فريق يسعى بدوره الى النهوض والابتعاد عن مركز الهبوط واستغلال حالة الارتياح التي تسود الفريق بقيادة المدرب التشيكي الجديد ليبور بالا. ويغيب عن النجمة لاعبه حسين شرف الدين بداعي الإيقاف.
غداً يشهد ختام الأسبوع ثلاث مباريات؛ الأولى تجمع طرابلس الثامن برصيد 10 نقاط مع ضيفه الراسينغ السادس بـ12 نقطة على ملعب طرابلس البلدي عند الساعة 14.15. ويفتقد صاحب الأرض قائده أحمد مغربي الموقوف اتحادياً، وهو سيسعى الى تكريس الأداء الذي قدمه أمام العهد في الأسبوع الماضي بعد تعادله معه سلباً. أما الراسينغ فيتوجه الى طرابلس لحصد النقاط قبل لقائه الصعب مع العهد في الأسبوع المقبل.
وفي التوقيت عينه، يتوجه الإصلاح البرج الشمالي الأخير بثلاث نقاط من صور الى البقاع، وتحديداً الى ملعب النبي الشيت، لمواجهة صاحب الأرض التاسع بثماني نقاط، في رحلة صعبة للصوريين لحصد نقطة على الأقل في وجه فريق قوي على أرضه، وهو تعادل مع الأنصار في الأسبوع الماضي على الملعب عينه. ويغيب عن النبي شيت علي حمية الموقوف لمباراتين، في حين ستكون صفوف الإصلاح مكتملة.
وعند الساعة 15.00، يستضيف الأنصار الخامس بـ12 نقطة فريق التضامن صور العاشر بثماني نقاط على ملعب صيدا. مباراة لا مجال فيها أمام الأنصاريين سوى الفوز بعد التعثر في الأسبوع الماضي. فالأمور لم تعد تحتمل نزف نقاط، وإذا أراد الأنصار أن يحرز اللقب، فعليه حصد النقاط من جهة، واستغلال الفرص التي تسنح له بتعثّر منافسيه.