في سياق طبيعي لسلسلة النتائج السيئة لفريقه، أنهى ميلان الإيطالي ارتباطه بمدربه فينتشنزو مونتيلا بإقالته وتعيين لاعب وسطه الدولي السابق جينارو غاتوزو بدلاً منه.

وجاءت إقالة مونتيلا بعد يوم من تعادل ميلان مع ضيفه تورينو سلباً، في المرحلة الرابعة عشرة من الدوري الإيطالي لكرة القدم، حيث يحتل المركز السابع برصيد 20 نقطة، بفارق 18 نقطة خلف نابولي المتصدر.

وتولى مونتيلا الإشراف على "الروسونيري" في حزيران 2016، لكن الفريق لم يحقق تحت إشرافه النتائج المرجوة، رغم ضخ الملاّك الصينيين الجدد أكثر من 200 مليون يورو في سوق الانتقالات الصيفية.
من جهته، خاض غاتوزو (39 عاماً) أكثر من 450 مباراة مع ميلان بين 1999 و2012، وتوّج معه بلقب الدوري الإيطالي مرتين ودوري أبطال أوروبا مرتين والكأس المحلية مرة واحدة.
لكن تجربة غاتوزو في مجال التدريب لا تزال متواضعة، فقد أشرف على سيون السويسري وكريت اليوناني وباليرمو وبيزي الإيطاليين، وهو كان يعمل مدرباً لفريق الشباب في ميلان منذ أيار الماضي.
إلى ذلك، ذكرت وسائل الإعلام الصينية أن نجم ميلان والدولي البرازيلي السابق ريكاردو كاكا بصدد التفاوض مع نادي غيجو هينغ جيتشنغ الصيني بغية متابعة مسيرته الكروية في الصين.
وأوضحت صحيفة "غيجو سيتي نيوز" أنه لم يتم التوقيع على أي عقد حتى الآن، لكن كاكا والفريق الصيني "يخوضان مفاوضات جيدة".
ولا يرتبط كاكا (35 عاماً) بأي فريق في الوقت الحالي بعدما انتهى عقده مع فريقه السابق أورلاندو الأميركي الشهر الماضي. وكان الاتحاد الصيني لكرة القدم قد أعلن هذا العام أن ضريبة الانتقالات هي 100% على أي صفقة للاعب أجنبي، وبما أن كاكا حرّ حالياً، فإن نادي غيجو لن يدفع أي ضريبة رغم أنه سيدفع راتباً سنوياً كبيراً للاعب البرازيلي. وكان اللاعب السابق لريال مدريد الإسباني قد أعلن الخميس الماضي أنه يدرس العودة إلى ميلان بعد اعتزاله وذلك على هامش تأهل الفريق الإيطالي إلى دور الـ 32 في "يوروبا ليغ".
وفي إسبانيا، أعلن ألافيس، صاحب المركز الأخير في "الليغا" إقالة مدربه الإيطالي جاني دي بيازي بعد 7 مباريات فقط، وهو الذي خلف لويس زوبيلديا الذي أُقيل من منصبه بعد خسارة المباريات الأربع الأولى في الدوري.