رفض الفرنسي أرسين فينغر، مدرب أرسنال الإنكليزي فكرة التخلي عن التشيلياني اليكسيس سانشيز والألماني مسعود أوزيل خلال فترة الانتقالات الشتوية، مشيراً إلى أنهما سيبقيان مع الفريق حتى نهاية عقديهما في حزيران 2018، «إلا إذا حصل أمر غير متوقع».

ورداً على سؤال عن رحيل اللاعبين في فترة الانتقالات الشتوية في كانون الثاني المقبل، أجاب فينغر: «أستبعد ذلك.

في ذهني، إنهما سيبقيان حتى نهاية الموسم. هذا قرار اتخذ في بداية الموسم. إذا لم يحصل أمر غير متوقع، فلا أرى سبباً لتغيير هذا القرار». وتابع: «لديهما عقدان حتى نهاية الموسم. لست الوحيد الذي يقرر في هذه المسألة. لكل منهما رأيه. وإذا كان القرار يعنيني وحدي، أقول: نعم، سيبقيان».
وعلى صعيد المنتخبات، تعاقد الاتحاد السعودي مع المدرب الأرجنتيني خوان أنطونيو بيتزي للإشراف على الإدارة الفنية لمنتخب بلاده الذي يستعد لخوض نهائيات كأس العالم في روسيا الصيف المقبل، وذلك خلفاً لمواطنه إدغاردو باوتسا المقال من منصبه.
وكان بيتزي (49 عاماً) حرّاً بعد انتهاء عقده مع الاتحاد التشيلياني عقب الفشل في التأهل إلى العرس العالمي المقرر في روسيا، وهو الذي كان قد خلف في 30 كانون الثاني 2016 مواطنه خورخي سامباولي، وقاد منتخب «لا روخا» إلى الاحتفاظ بلقب كوبا أميركا في العام ذاته، على حساب منتخب بلاده الأرجنتين، ثم إلى نهائي كأس القارات هذا العام قبل أن يخسر أمام ألمانيا بطلة العالم.
وفي اليونان، مدّد الاتحاد المحلي عقد مدرب منتخبه، الألماني ميكايل سكيبه، لعامين إضافيين، رغم الفشل في التأهل إلى مونديال 2018 في روسيا.
ويتولى سكيبه تدريب منتخب اليونان منذ تشرين الأول 2015 في عقد يقدّر بـ 500 ألف يورو سنوياً، وقد خاض منتخب اليونان تحت إشرافه 20 مباراة، فاز في 8 منها وخسر 7 وتعادل في 5، لكنه فشل في اجتياز الملحق الأوروبي المؤهل إلى مونديال روسيا بعد أن خسر أمام نظيره الكرواتي 1-4 ذهاباً وتعادل معه 0-0 إياباً.
كذلك، مدد الاتحاد النيجيري عقد المدرب الألماني غيرنو روهر لعامين بعد نجاحه في قيادته إلى نهائيات كأس العالم.
وقال رئيس الاتحاد النيجيري أموجا بينيك: «قام بعمل جيد جداً ولا يريد الذهاب إلى كأس العالم غير متأكد من مستقبله».
واشرف روهر على المنتخب النيجيري في 12 مباراة منذ توليه المهمة قبل 15 شهراً، فقاده إلى سبعة انتصارات مقابل أربعة تعادلات وخسارة واحدة.