تُوِّج ريال مدريد الإسباني بطل أوروبا عام 2017 الرائع بأفضل طريقة ممكنة، باحتفاظه بلقب مونديال الأندية الذي أقيم في أبوظبي بفوزه على غريميو البرازيلي بطل ليبرتادوريس 1-0 في المباراة النهائية.

وسجل النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو هدف المباراة الوحيد من ركلة حرة مباشرة في الدقيقة 53.

وبات ريال مدريد أول فريق ينجح في الاحتفاظ بلقبه في هذه البطولة التي تجمع بين مختلف أبطال القارات بالإضافة الى ممثل عن الدولة المضيفة. وهي المرة الثالثة التي يتوج فيها النادي الإسباني بهذا اللقب بعد عامي 2014 و2016، فعادل بالتالي الرقم القياسي لغريمه التقليدي برشلونة من حيث عدد الألقاب، وسبق له أن توّج بها بصيغتها القديمة (الإنتركونتيننتال) أعوام 1960 و1988 و2002.
وحقق ريال مدريد كذلك خماسية غير مسبوقة في 2017 بعدما سبق له التتويج بألقاب دوري أبطال أوروبا والدوري الإسباني والسوبر الأوروبي والسوبر الإسباني، ليتجاوز رقمه القياسي السابق بعدما كان نال رباعية في 2014.
وحقق رونالدو إنجازاً شخصياً، حيث أصبح الهداف التاريخي لكأس العالم للأندية، معادلاً الأسطورة بيليه بـ 7 أهداف، لكن الأخير أحرزها مع سانتوس في بطولة الإنتركونتيننتال.
وقال «الدون» بعد المباراة: «الأرقام تتحدث عن نفسها. أنا دائماً أردّ في أرض الملعب». وتابع: «كنا نعرف أننا سنواجه فريقاً مميزاً، وقد لعبنا بقوة وفزنا باللقب، وحققنا خمسة ألقاب لأول مرة في تاريخ ريال مدريد، وقد حدّثنا زيدان قبل اللقاء عن أهمية ذلك».
من جهته، قال ريناتو بورتالوبي «غاوتشو» مدرب غريميو: «ريال مدريد فريق كبير، هو منتخب يضم أبرز لاعبي العالم، وفريقي لعب مباراة جيدة ولم نخسر إلا بهدف عبر ركلة حرة».
ونال لاعب ريال مدريد الكرواتي لوكا مودريتش جائزة أفضل لاعب في البطولة.
وأحرز باتشوكا المكسيكي بطل الكونكاكاف المركز الثالث لأول مرة في تاريخه بعد فوزه الكبير على الجزيرة بطل الإمارات 4-1.
وأصبح باتشوكا الذي سبق أن نال المركز الرابع في نسخة 2008، ثالث فريق مكسيكي يحرز المركز الثالث بعد نيكاكسا (2000 على حساب ريال مدريد بركلات الترجيح 4-3) ومونتيري (2012 على حساب الأهلي المصري 2-0).