نجح المدافع الدولي المصري أحمد حجازي في الحصول على ثقة ناديه المُعار إليه من النادي الأهلي وست بروميتش ألبيون الإنكليزي، حيث أعلن الأخير ضمه نهائياً.

وقرر النادي الإنكليزي تفعيل البند الذي يخوّله تحويل الإعارة (منذ تموز2017) إلى عملية انتقال رسمية، ليوقّع مع اللاعب عقداً يمتد حتى سنة 2022، بعد العروض الجيدة التي قدمها المدافع صاحب البنية الجسدية القوية في القسم الأول من الدوري الإنكليزي. ولم يكشف وست بروميتش قيمة الصفقة.

ورحب مدرب وست بروميتش ألبيون الجديد آلن بارديو بهذه الخطوة، وقال في بيان أورده الموقع الإلكتروني للنادي: «إنها أنباء رائعة بالنسبة إلى النادي»، وأضاف: «لقد كان أحمد رائعاً منذ قدومي إلى هنا، وأنا واثق من أنه يستطيع تقديم المزيد في المستقبل».
وفي إسبانيا، بدأ أتلتيكو مدريد تعزيز صفوفه للموسم المقبل مبكراً، إذ توصل إلى اتفاق لضمّ لاعب وسط فياريال، رودريغو هرنانديز كاسكانتي «رودري»، بداية من الصيف المقبل، مقابل 20 مليون يورو، إضافة إلى خمسة ملايين كمتغيرات لمدة 5 أعوام.
وبدأ «رودري» (21 عاماً) مشواره مع فياريال في 2015، وقد اختار اللعب لـ «الروخيبلانكوس» على حساب برشلونة الذي أبدى اهتماماً بضمه خلال الأيام الماضية، بحسب ما ذكرت صحيفة «ماركا» الإسبانية.
على صعيد المدربين، بدأ مانشستر سيتي الإنكليزي التفكير من الآن في الحفاظ على مدربه الإسباني جوسيب غوارديولا بعد نتائج الفريق في هذا الموسم، إذ ذكرت وسائل إعلام إنكليزية أن متصدر ترتيب الـ «بريميير ليغ» يخطط لإجراء مباحثات مع غوارديولا في نهاية الموسم لإبرام عقد جديد طويل الأمد معه.
وأشارت صحيفة «ذا تايمز» إلى أن إدارة سيتي تتوقع أن «يلتزم بيب غوارديولا بمستقبله مع النادي، إلا أنها مستعدة للانتظار حتى نهاية الموسم قبل بدء مباحثات لتمديد عقده».
من جهة أخرى، كشف الهولندي لويس فان غال، أنه قد لا يعود إلى التدريب مجدداً، إلا إذا أتيحت له فرصة للثأر من فريقه السابق مانشستر يونايتد الإنكليزي الذي أقاله من منصبه في أيار 2016.
وقال فان غال (66 عاماً) لصحيفة «دي تلغراف» الهولندية: «من المرجح ألّا أدرب أي فريق مجدداً. لكن إذا عدت إلى التدريب، فسيكون ذلك مع نادٍ إنكليزي كبير، لأن لديّ حسابات أصفّيها مع مانشستر يونايتد».