يتجدد الموعد بين بايرن ميونيخ وبوروسيا دورتموند الليلة في دور الـ 16 لكأس ألمانيا في كرة القدم. موعد مرتقب كما العادة في لقاءات الغريمين، وخصوصاً أن مواجهتهما ستكون في مسابقة الكأس، ما يعني أن أحدهما سيتأهل والثاني سيُحرم من مواصلة مشواره نحو منصة التتويج. هو، باختصار، "النهائي المبكر" الذي كان الجميع يتمنونه في ختام البطولة.


وبعيداً من الأحوال الفنية للفريقين وتوقعات الفوز والخسارة، وخصوصاً أن مواجهاتهما لا تتحكم بها هذه العوامل حيث يبقى لها خصوصية المنافسة التاريخية بينهما، إلا أن العنوان الأبرز في المباراة سيكون المواجهة بين هدافَي الفريقين البولوني روبرت ليفاندوفسكي من جهة بايرن، والغابوني بيار – إيميريك أوباميانغ من جهة دورتموند اللذين غالباً ما يقولان كلمة الحسم في مواجهات الغريمين، والأهم نظراً إلى اعتبارهما الأفضل بين مهاجمي أوروبا، وطبعاً ألمانيا، حيث يتواصل الصراع بينهما للعام الثالث على التوالي على لقب الهداف بعدما أحرزه البولوني في موسم 2015-2016 بـ 30 هدفاً مقابل 25 هدفاً للغابوني الثاني الذي استرد الصدارة في الموسم التالي بـ 31 هدفاً وبفارق هدف واحد عن ليفاندوفسكي. أما في هذا الموسم، فإن المنافسة متواصلة بينهما حيث يتصدر البولوني بـ 15 هدفاً مقابل 13 هدفاً للغابوني وصيفه.


ما يميّز ليفاندوفسكي وأوباميانغ هو ثبات مستواهما


ولعل ما يميّز هذين المهاجمَين الكبيرين ويعتبر قاسماً مشتركاً بينهما هو حفاظهما على أدائهما القوي وثبات مستواهما، رغم كل الظروف، وهذا ما يظهر من خلال أرقامهما التهديفية، إذ إن ليفاندوفسكي يتميّز بقوّته الجسمانية التي تتيح لها التفوّق على المدافعين، فضلاً عن إجادته الألعاب الهوائية والتسديدات وقدرته على التسجيل من أنصاف الفرص، وهو من اللاعبين الذين نادراً ما يغيبون عن مباريات فريقه، إذ إنه يواصل العطاء بالمجهود ذاته رغم أنه المهاجم الوحيد في البافاري، وهذا ما دفعه إلى مطالبة الإدارة بضم مهاجم بديل له.
أما بالنسبة إلى أوباميانغ الذي يتميّز بسرعته الهائلة، حيث يعتبر من أسرع المهاجمين في العالم، فإن معدّله التهديفي لم يتأثر وواصل التسجيل، رغم التراجع الكبير في مستوى دورتموند في الموسم الحالي.
كذلك، فإن هذين المهاجمَين استطاعا أن يدوّنا اسميهما في تاريخ الكرة الألمانية، كل على طريقته، إذ إن ليفاندوفسكي تمكّن هذا الشهر من دخول نادي الهدافين العشرة التاريخيين في "البوندسليغا" الذي يضم أساطير؛ يتقدمهم غيرد مولر ويوب هاينكس مدرب بايرن الحالي بوصوله إلى هدفه الـ 166 في 240 مباراة أمام كولن ليتساوى مع أسطورة هذا الفريق هاينز لوهر، لكن الأخير سجل أهدافه في 381 مباراة، وليضيف هذا الإنجاز إلى إنجازه السابق كأسرع لاعب أجنبي يصل إلى 100 هدف في البطولة الألمانية.
من جهته، فإن أوباميانغ تمكّن بدوره هذا الشهر من أن يصبح أفضل هداف أفريقي في تاريخ "البوندسليغا" بوصوله إلى 97 هدفاً في المباراة أمام فيردر بريمن ليتخطى بذلك الغاني طوني يبواه نجم أينتراخت فرانكفورت السابق.
ثمة مسألة مهمة أخرى تجمع بين هذين النجمين، هي ارتباطهما الوثيق بفريقيهما. إذ إنهما تمسكا بالبقاء في صفوفهما رغم العروض من الفرق الأوروبية الكبرى الأخرى، حيث إن ليفاندوفسكي مدد عقده مع بايرن في العام الماضي حتى 2021 رغم كل ما حكي عن انتقاله إلى ريال مدريد الإسباني، وهذا ما ينطبق على أوباميانغ الذي مدد عقده قبل أيام حتى 2021 أيضاً ليردّ بدوره على كل الشائعات التي تحدّثت حول رحيله عن صفوفه.
هكذا فإن أموراً وصفات عديدة تجمع بين ليفاندوفسكي وأوباميانغ اللذين يعتبران من أفضل مهاجمي أوروبا، وبطبيعة الحال فإن مواجهة أحدهما للآخر تأخذ دوماً طابعاً مميزاً.