شهد مقر الاتحاد اللبناني لكرة القدم أمس سحب قرعة عدد من البطولات ككأسي النخبة والتحدي وبطولتي لبنان للدرجتين الأولى والثانية والبطولة الشاطئية، بحضور ممثلي عدد من الأندية، حيث أفرزت القرعة مجموعة أولى نارية في كأس النخبة التي تنطلق في 11 أيلول، وضمت النجمة والعهد والصفاء على أن تبدأ منافساتها بلقاء العهد والنجمة. أما المجموعة الثانية فتضم الأنصار وطرابلس الرياضي والنبي شيت، وتبدأ منافساتها بلقاء طرابلس والأنصار.


وفي كأس التحدي، أوقعت القرعة فرق شباب الساحل والحكمة والراسينغ في المجموعة الأولى، وفي الثانية الاجتماعي والسلام زغرتا والشباب الغازية. وتنطلق البطولة في 10 أيلول بلقاء الساحل والحكمة.
أما بطولة الدوري، فقد سحبت قرعتها وأفرزت في الأسبوع الأول مواجهة بين النبي شيت والعهد حامل اللقب، والنجمة مع الساحل، والاجتماعي مع الحكمة، والراسينغ مع الصفاء، والغازية مع السلام زغرتا، والأنصار مع طرابلس.
وسيشهد الأسبوع الثاني مواجهة بين الأنصار والنجمة، فيما ختام الذهاب سيشهد اللقاء الأصعب بين العهد والنجمة. أما الأسبوع الثالث فسيشهد اللقاء المرتقب بين الحكمة والراسينغ بعد طول غياب.
وتنطلق بطولة الدوري في 16 تشرين الأول، وهو موعد يعتبر متأخراً حيث قد يكون لبنان من آخر البلدان التي تنطلق بطولتها. لكن ما فرض ذلك هو استحقاق منتخب لبنان في تصفيات كأسي العالم وآسيا، إذ إن منتخب لبنان سيواجه كوريا الجنوبية في 8 أيلول في صيدا، ويسبق المباراة لقاءان وديان مع العراق وفلسطين في 26 و31 آب، وبالتالي لا يمكن إطلاق الدوري قبل مباراة كوريا. أما بعدها فهناك فترة شهر تماماً قبل لقاء ميانمار في 8 تشرين الأول في ميانمار، يليه لقاء الكويت في 13 منه في الكويت.
لذا كان اتحاد اللعبة أمام خيارين: إما إقامة كأسي النخبة والتحدي في آب قبل لقاء كوريا وإطلاق البطولة بعده على أن تقام مرحلتين فقط نظراً لضرورة إقامة معسكر قبل لقاء ميانمار والسفر الى هناك مبكراً نظراً لبعد المسافة. أما الخيار الثاني فكان إطلاق النخبة والتحدي بعد لقاء كوريا، والدوري بعد لقاء الكويت، رغم أن لبنان سيستضيف لاوس في 13 تشرين الثاني، لكن المباراة لا تحتاج الى إجراءات لوجيستية كلقاءي ميانمار والكويت خارج لبنان، فاختار الاتحاد الخيار الثاني وقرر تأجيل انطلاق الدوري الى ما بعد مباراة الكويت.