لم تمنع خسارة ريال مدريد أمام برشلونة في "الكلاسيكو" 0-3، وابتعاده عنه بفارق كبير وصل إلى 14 نقطة، مدافع الأول داني كارفاخال من اعتبار أن فريقه لا يزال قادراً على الاحتفاظ بلقب "الليغا".


وقال كارفاخال في مقابلة مع صحيفة "آس": "لم نخسر اللقب، كما أن برشلونة لم يفز به. فارق النقاط كبير، لكننا سنحاول الفوز بمبارياتنا المتبقية لنرى إذا ما كان في إمكاننا التتويج به"، وتابع "لقب الليغا لا يُحسم في كانون الأول".
وتطرق كارفاخال إلى الخسارة الثقيلة أمام "البرسا" على ملعب "سانتياغو برنابيو" في مدريد، قائلاً: "كانت خسارة مؤلمة، لكننا ريال مدريد. كان عامنا رائعاً، وتبقى ستة أشهر لنهاية الموسم الحالي".
من جهة أخرى، ذكرت صحيفة "إل موندو" الإسبانية أن نجم ريال مدريد البرتغالي كريستيانو رونالدو، اتهم من خلال محاميه، مصلحة الضرائب بتطبيق معايير مختلفة وأكثر ضرراً به من التي يتم تطبيقها على منافسه الأرجنتيني ليونيل ميسي، نجم برشلونة. وكانت تقارير صحافية قد أوردت أمس أن الضرائب الإسبانية تعتبر أن رونالدو ارتكب غشاً ضريبياً بشكل مقصود وأنه يجب أن يكون حالياً في السجن، وخصوصاً أن هناك أشخاصاً تم سجنهم لتهربهم من دفع مبالغ أقل بكثير.
وأشارت "إل موندو" إلى أن محامي رونالدو تقدم بمذكرة للمحكمة يقارن فيها بين معاملة الخزانة للبرتغالي مع تلك التي يتم التعامل بها مع غريمه الأرجنتيني.
وقال محاميه خوسيه أنطونيو شوكلان: "إن الموقف في هذه الحالة يتناقض مع موقف مصلحة الضرائب بقضية لها عقود مماثلة تماماً لعقود كريستيانو رونالدو، ويتم استخدام أساليب تعسفية ومبتكرة بشكل واضح".
وربما يرى رونالدو أن التمييز هو بسبب أن ميسي كان مقيماً في إسبانيا منذ فترة طويلة ويملك الجنسية الإسبانية، وبالتالي يتم تطبيق عليه معايير أخرى عكس القادمين للعمل في إسبانيا من دول أخرى.