صحيح أن النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي بأهدافه الـ 15 التي يتصدر بها ترتيب الهدافين في "الليغا" ومن بعده الحارس الألماني مارك – أندريه تير شتيغن أخذا الكمّ الأوفر من الإطراءات لدورهما الأساسي في تصدر برشلونة لترتيب الدوري الإسباني، إلا أن هذا لا يمنع من أن لاعباً آخر يستحق التوقف عنده وقد أدّى دوراً مؤثراً مع "البرسا"، رغم أنه لم يمض سوى أشهر قليلة على قدومه إلى ملعب "كامب نو" ألا وهو البرازيلي باولينيو، لا بل يمكن القول إن ما قدّمه باولينيو في خلال هذه الفترة فاق كل التوقعات.


إذ كما هو معلوم، فإن وصول باولينيو إلى برشلونة ترافق مع انتقادات حتى من الكاتالونيين إزاء التعاقد بمبلغ 40 مليون يورو مع لاعب يبلغ 29 عاماً وقد ترك الملاعب الأوروبية قبل عامين إلى الصين في وقت رأى فيه البعض أن أسلوبه لا يتناسب مع طريقة لعب "البرسا" الذي يحتاج إلى لاعب مهاري في وسط الملعب أكثر من لاعب يعتمد بالدرجة الأولى على قوته البدنية، وخصوصاً أن الجماهير الكاتالونية كانت لا تزال تحت وقع خيبة رحيل البرازيلي الآخر النجم نيمار إلى باريس سان جيرمان الفرنسي وكانت تتطلع إلى تعاقد مع لاعب على شاكلته. وحده النجم السابق لبرشلونة شافي هرنانديز كان له رأي مختلف في اللاعب البرازيلي عندما قال: "لقد لعبت ضده (باولينيو) في كأس القارات وقد لفت انتباهي أنا وإينييستا. إنه قوي. لو أن ريال مدريد ضمه لما كانت كل تلك الانتقادات".


لم يكتف باولينيو
بدوره الدفاعي، بل قدّم
الإضافة هجومياً


وفعلاً، فإن باولينيو واجه صعوبات منذ انطلاق مشواره مع "البلاوغرانا"، إذ إن مدربه إرنستو فالفيردي أجلسه على مقعد البدلاء، غير أن كل شيء تبدّل بمجرّد أن عاد ومنحه الفرصة ليبرهن البرازيلي عن جدارته باللعب لبرشلونة، حيث راح مستواه يتطور مباراة تلو أخرى مثبتاً أنه من أفضل التعاقدات التي شهدها "الليغا" في الصيف الماضي.
الإضافة التي قدّمها باولينيو لبرشلونة كانت كبيرة، إذ إنه أوجد التوازن في خط وسط الفريق بحيث لم يكتف بأداء مهمة التغطية الدفاعية وقطع الكرات إلى جانب سيرجيو بوسكيتس، بل إن تأثيره كان واضحاً في الجانب الهجومي للكاتالوني حيث أوجد البرازيلي حلولاً إضافية كان يحتاج إليها الفريق وتنطلق من وسط الملعب، وخصوصاً في ظل الإصابة المبكرة للقادم الجديد الآخر الفرنسي عثمان ديمبيلي الذي كان يعوّل عليه "البرسا" كثيراً لتعويض نيمار، بالإضافة إلى أن جيرار ديوليفيو لم ينجح في المهمة. يكفي القول إن باولينيو سجل 6 أهداف حتى الآن في "الليغا" للتأكد من ذلك، وهو رغم مركزه في وسط الملعب يُعدّ حالياً الهداف الثالث في "البرسا" وراء ميسي والأوروغوياني لويس سواريز (10 أهداف)، وللمفارقة فإنه سجل وحده ما سجله كل من نجمي الغريم ريال مدريد البرتغالي كريستيانو رونالدو (4 أهداف) والفرنسي كريم بنزيما (هدفان)، فضلاً عن أنه يجيد التسجيل عبر التسديد والمتابعة للكرات الرئيسية، أضف إلى أنه أظهر براعة في صناعة اللعب.
الأهم من ذلك هو التناغم الذي أوجده باولينيو مع خط هجوم الفريق، وتحديداً ميسي الذي بات يستند إليه في كثير من الهجمات كما في هدفه في مرمى إيبار على سبيل المثال عندما انطلق البرازيلي مع الأرجنتيني وتبادلا الكرة ليسددها ميسي في الشباك.
على أن المباراة التي أثبتت مدى الأهمية التي بات يحظى بها باولينيو في تشكيلة "البرسا" كانت في "الكلاسيكو" أمام ريال مدريد، حيث قدّم عطاء كبيراً في منتصف الملعب وكاد أن يسجل في مناسبتين من تسديدة وكرة رأسية، كما تسبب بركلة الجزاء التي سجلها ميسي.
باولينيو في "البرسا" هو استمرار لقصص النجاح التي سبق أن حققها نجوم كبار برازيليون في "كامب نو" أمثال روماريو ورونالدو وريفالدو ورونالدينيو ونيمار. صحيح أن باولينيو لا يوازي هؤلاء بالنجومية والشهرة، لكن يكفيه أنه يحمل اسم البرازيل الآن بأفضل ما يمكن في برشلونة.




نتائج البطولات الأوروبية الوطنية


إنكلترا (المرحلة 22)

- أرسنال - تشلسي 2-2
جاك ويلشير (63) والإسباني هكتور بيليرين (90) لأرسنال، والبلجيكي إيدين هازار (67 من ركلة جزاء) والإسباني ماركوس ألونسو (84) لتشلسي.

كأس إسبانيا (ذهاب دور الـ 16)

■ الأربعاء:
- ليديا إسبورتيو (درجة ثالثة) - أتلتيكو مدريد 0-4
الأوروغوياني دييغو غودين (33) وفرناندو توريس (37) ودييغو كوستا (69) والفرنسي أنطوان غريزمان (90).
- لاس بالماس - فالنسيا 1-1
الأرجنتيني جوناثان كاليري (36) للاس بالماس، ورودريغو (85) لفالنسيا.
- قادش (درجة ثانية) – إشبيلية 0-2
نوليتو (9) وخيسوس نافاس (23).
- فورمينترا (درجة ثالثة) - ديبورتيفو ألافيس 1-3

■ الخميس:
- سلتا فيغو - برشلونة (20,00)
- ليغانيس - فياريال (20,00)
- إسبانيول - ليفانتي (22,00)
- نومانسيا (درجة ثانية) - ريال مدريد (22,00)

كأس إيطاليا (ربع النهائي)

يوفنتوس - تورينو 2-0
البرازيلي دوغلاس كوستا (15) والكرواتي ماريو ماندزوكيتش (67).