هل سيكون النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو لاعب ريال مدريد الإسباني بقميص مانشستر يونايتد الإنكليزي مجدداً في الصيف المقبل؟ هذا السؤال بات مطروحاً بعدما تصدّر "الدون" أمس غلاف صحيفة "أس" المدريدية التي ذكرت أن اللاعب يريد العودة إلى ناديه السابق.


وبحسب الصحيفة، فإن رونالدو أبلغ بعض زملائه عن رغبته بالعودة مجدداً إلى ملعب "أولد ترافورد" الذي تألق فيه بين 2003 و2009 وأحرز كرته الذهبية الأولى.
وأضافت "أس" أن النجم البرتغالي ممتعض بعدم التزام رئيس الريال فلورنتينو بيريز معه بعدما وعده عقب التتويج بلقب دوري أبطال أوروبا في الموسم الماضي بتمديد عقده وزيادة راتبه، وهذا ما لم يتحقق بعد.
وفي ألمانيا، أعلن بوروسيا دورتموند ضم المدافع السويسري مانويل أكانجي من صفوف بازل.
وأورد الموقع الرسمي لدورتموند: "توصّلنا إلى اتفاق مع بازل على ضم أكانجي، البالغ 22 عاماً، بعقد يمتد حتى صيف 2022".
وقال مايكل تسورك، المدير الرياضي لدورتموند: "أداء مانويل جذب العديد من الأندية الأوروبية، ونحن سعداء بأنه اختارنا".
وفي إنكلترا، بات من المحتمل أن يضم تشلسي آندي كارول على سبيل الإعارة من وست هام في حال رحيل مهاجمه البلجيكي ميتشي باتشواي إلى إشبيلية الإسباني.
ووفقاً لصحيفة "ذا غارديان" الإنكليزية، فإن النادي اللندني مهتم باستعارة اللاعب البالغ عمره 29 عاماً ليكون بديلاً للإسباني ألفارو موراتا.
وعلى صعيد المدربين، عيّن ستوك سيتي الإنكليزي الاسكوتلندي بول لامبرت مدرباً لفريقه لمدة سنتين ونصف سنة، وذلك خلفاً للويلزي مارك هيوز الذي أُقيل من منصبه قبل 10 أيام.
وأُقيل هيوز إثر النتائج السيئة التي حققها الفريق بإشرافه منذ مطلع الموسم الحالي، وزاد الطين بلة خروجه من مسابقة كأس إنكلترا بخسارته أمام كوفنتري سيتي من الدرجة الثالثة (الرابعة فعلياً) 1-2.
وكان لامبرت من دون فريق منذ نهاية الموسم الماضي عندما ترك منصبه مدرباً لولفرهامبتون، وسبق له أن أشرف على تدريب أستون فيلا ونوريتش سيتي وبلاكبيرن في إنكلترا.
أما مسيرته كلاعب، فشهدت دفاعه عن ألوان سلتيك الذي فاز في صفوفه بالدوري الاسكوتلندي أربع مرات، وبوروسيا دورتموند حيث توج معه بدوري أبطال أوروبا عام 1997.