رغم أن مانشستر سيتي الإنكليزي أنفق 150 مليون يورو الصيف الماضي لتعزيز خط دفاعه، فإنه يقترب في سوق الانتقالات الشتوية الحالية من ضم مدافع جديد وهو الفرنسي إيميريك لابورت من أتلتيك بلباو الإسباني، بعدما قرر دفع البند الجزائي في عقده المقدر بـ 65 مليون يورو، كما ذكرت تقارير صحافية إسبانية.


وكتبت صحيفة "ماركا" على موقعها الرسمي: "وجد قلب الدفاع الفرنسي اتفاقاً مبدئياً مع مانشستر سيتي الذي سيدفع البند الجزائي وقيمته 65 مليون يورو".
وكشفت بعض الصحف الأخرى أن "السيتيزنس" سيدفع أيضاً مبلغ 5 ملايين يورو إضافية تتعلق بحقوق التكوين لأن اللاعب تدرّج في الفئات العمرية لأتلتيك بلباو، ما يرفع قيمة الصفقة إلى 70 مليوناً.
وإذا تمت الصفقة، فإن لابورت سيصبح ثاني أغلى مدافع في العالم بعد الهولندي فيرجيل فان دايك المنتقل إلى ليفربول أواخر كانون الأول الماضي مقابل 84 مليون يورو.
ومن المتوقع أن يوقّع لابورت عقداً لمدة خمس سنوات ونصف سنة بحسب إذاعة "أوندا سيرو".
وكان لابورت قد جدد عقده مع بلباو عام 2016 لمدة أربع سنوات.
وليس مانشستر سيتي الذي يحاول تدعيم دفاعه، إذ إن أرسنال بموازاة مساعيه الحثيثة للتعاقد مع المهاجم الغابوني بيار - إيميريك أوباميانغ من بوروسيا دورتموند الألماني، بعد حصوله على لاعب الوسط الأرميني هنريك مخيتاريان من مانشستر يونايتد، يسعى بدوره لضم جوني إيفانز مدافع وست بروميتش ألبيون، بحسب صحيفة "ذا دايلي تيليغراف" الإنكليزية.
ويبدو "الغانرز" مستعداً لدفع مبلغ 20 مليون يورو مقابل الحصول على لاعب مانشستر يونايتد السابق.
على عكس سيتي وأرسنال، فإن ليفربول يريد ضم مهاجم إلى صفوفه وهو يضع تركيزه على لوان فييرا، لاعب غريميو البرازيلي البالغ من العمر 24 عاماً والذي أحرز 18 هدفاً في 51 مباراة مع فريقه الموسم الماضي ليساهم في فوزه بكأس ليبرتادوريس، بحسب صحيفة "ذا صن" الإنكليزية.
وتم اختيار لوان كأفضل لاعب في الأميركيتين من صحيفة "إل باييس" الأوروغويانية نهاية العام الماضي الذي شهد أيضاً خوضه أول مباراة مع منتخب بلاده.
ووفقاً للصحيفة، يسعى ليفربول إلى دفع الشرط الجزائي في عقد اللاعب الذي تبلغ قيمته 15,77 مليون جنيه استرليني.