عقد التجمع الراسينغاوي اجتماعه الشهري برئاسة رئيسه سعيد جريديني وحضور كافة الأعضاء، وبعد التشاور والتداول بما آلت إليه أوضاع نادي الراسينغ السيّئة والمرتبة المتدنية التي بلغها حالياً في الدوري العام، أصدر المجتمعون البيان الآتي:

«مناشدة راعي النادي الوزير ميشال فرعون، التدخل الفوري لإنقاذ الفريق من الذين أوصلوه إلى هذا المستوى الفني المخجل، ووضع حدّ للنتائج المخيّبة لآمال عشاق القلعة البيضاء، بعدما تلقى الفريق 8 خسارات في مسابقتي الدوري والكأس، وذلك من خلال إقالة الجهاز الفني الذي يترأسه اللاعب رضا عنتر والذي أثبت فشله للأسف في مجال التدريب، لانّ الفريق ليس حقل تجارب لمهنته الجديدة.

مناشدة الوزير فرعون تشكيل لجنة فنية جديدة قديرة وفاعلة من أبناء الراسينغ من مدربين ولاعبين سابقين قدّموا الكثير للنادي من دون مقابل لانتشاله من المحنة الخطيرة التي يمرّ بها.
مناشدته إعادة فتح الأبواب الموصدة في وجه أبناء النادي ومناصريه الشرفاء الذين أُبعدوا لأسباب معروفة من قبل قلة طارئة عليه، همّها الوحيد الوصولية والاستفادة الشخصية، ضاربة عرض الحائط بمصلحة النادي وماضيه المشرّف ومستقبله المنشود.
وتمنى التجمع أخيراً على الوزير فرعون تفهّم موقفه والخطوات التي يقوم بها وأخذ الأمور على محمل الجدّ ولو لمرة واحدة لإنقاذ النادي قبل فوات الأوان».