يبدأ فريق الأنصار اليوم مرحلة فنية جديدة، مع وصول مدربه التشيكي الجديد فرانتيشيك ستراكا ومساعده الذي سيتسلّم مهمة الإدارة الفنية للفريق، بدءاً من المباراة المقبلة للأنصار أمام الإصلاح البرج الشمالي في الأسبوع السادس عشر من الدوري اللبناني لكرة القدم. صفحة تدريبة جديدة سيخوضها الأنصار في كتاب أصبح ممتلئاً بصفحات المدربين، لكن برؤية مختلفة هذه المرة عبر مشروع يمتد لأكثر من سنتين مع وجود بند يسمح بفسخ العقد مع ستراكا إن لم تكن النتائج كما هو مطلوب.


ويملك ستراكا سجلاً حافلاً بالإنجازات، وهو عمل مدرباً مع عدة أندية تشيكية وبولندية ومصرية وأوسترالية، إضافة إلى عمله مع المنتخب التشيكي. وعُرف ستراكا لاعباً مدافعاً مع سبارتا براغ، وفاز بالدوري التشيكي 4 مرات، واحترف في ألمانيا مع بوروسيا مونشنغلادباخ وهانزا روستوك وكولن. كذلك لعب مع منتخب بلاده في كأس العالم 1990 حيث بلغ الدور ربع النهائي.
ويعرف عن ستراكا أنه صاحب شخصية محفزة للاعبين ويتمتع بكاريزما وشخصية قوية.
لا شك في أن الأسئلة كثيرة عن المشروع الجديد، خصوصاً أنه يعود للتجربة الأجنبية تدريبياً، حيث سيكون السؤال الأول: ما دام التوجه هو نحو المدرب الأجنبي، فلماذا استُغني عن الألماني روبرت جاسبرت؟ وهل ستراكا أفضل من جاسبرت؟
أسئلة ستحمل المرحلة المقبلة أجوبة لها.