حسم مالك تشلسي الإنكليزي الروسي رومان أبراموفيتش الجدل، مقرراً منح الفرصة مجدداً لمدرب الفريق الإيطالي أنطونيو كونتي، أقلّه على المدى المنظور.

وبدا مستقبل المدرب الإيطالي في مهب الريح بعدما مني تشلسي بهزيمتين على التوالي في الدوري الممتاز أمام بورنموث على أرضه (0-3) وواتفورد (1-4)، ولا سيما أن أبراموفيتش معروف بأنه غير متسامح مع المدربين، بصرف النظر عن الألقاب التي سبق لهم تحقيقها مع النادي.

لكن التقارير الصادرة عن وسائل الإعلام البريطانية أشارت إلى أن كونتي سيكون بصحبة الفريق عندما يتواجه الاثنين المقبل مع وست بروميتش ألبيون في المرحلة السابعة والعشرين من الدوري.
وكشفت وسائل الإعلام البريطانية أن مستقبل كونتي لم يكن مدار بحث في الاجتماع الذي عقد بين عدد من أعضاء مجلس إدارة النادي اللندني.
من جهة أخرى، كشف الهداف الغابوني بيار ــ إيميريك أوباميانغ أن انتقال الأرميني هنريك مخيتاريان من مانشستر يونايتد إلى غريمه أرسنال، لعب "دوراً كبيراً" في قرار انضمامه إلى النادي اللندني من بوروسيا دورتموند الألماني.
واعترف أوباميانغ في حديث لتطبيق البث الصوتي "بودكاست" الخاص بأرسنال بأن فكرة اللعب مجدداً إلى جانب مخيتاريان لعبت دوراً مؤثراً في قرار الانضمام إلى فريق المدرب الفرنسي أرسين فينغر، مضيفاً: "لعبنا سابقاً إلى جانب بعضنا وأنا سعيد حقاً لرؤيته مجدداً".
والتحق أوباميانغ ومخيتاريان بدورتموند في صيف 2013 وبقيا معاً حتى انتقال اللاعب الأرميني إلى مانشستر يونايتد في صيف 2016.
وأضاف أوباميانغ: "كأنني (اجتمعت مجدداً) بأخ، بصديق جيد. اتصل بي عدة مرات وسألني: هل أنت قادم أم لا؟، فأجبته: أنت أولاً عليك أن تقول لي إذا وقّعت (مع أرسنال) أم لا. قال لي إن المسألة حسمت، وهذا الأمر لعب دوراً كبيراً بمجيئي إلى هنا. نحن نفهم بعضنا البعض في الملعب وخارجه، ولهذا السبب الأمر سهل علينا في أرضية الملعب".
إنكليزياً أيضاً، أعلن وست هام تعاقده مع الظهير الفرنسي باتريس إيفرا المطرود من مرسيليا الفرنسي في تشرين الثاني الماضي، والموقوف حتى نهاية حزيران المقبل من الاتحاد الأوروبي لكرة القدم على خلفية توجيهه ركلة لأحد مشجعي فريقه.
وأشار النادي في بيان نشره على موقعه الإلكتروني عن التعاقد مع القائد السابق لمنتخب فرنسا والبالغ 36 عاماً حتى حزيران 2018.