رفض الرياضيون الروس الـ 15 الرضوخ لقرار اللجنة الأولمبية الدولية بحرمانهم من المشاركة في أولمبياد 2018 الشتوي بعودتهم مجدداً إلى محكمة التحكيم الرياضي التي كانت قد ألغت عقوبة الإيقاف بحقّهم على خلفية قضية المنشطات.


وينطلق أولمبياد بيونغ تشانغ في كوريا الجنوبية رسمياً الجمعة، ويستمر حتى 25 شباط الحالي. وقبل أيام من انطلاقه، قررت محكمة التحكيم رفع عقوبة الإيقاف مدى الحياة التي فرضتها الأولمبية الدولية، عن 28 روسياً، بينهم 15 لا يزالون مؤهلين للمنافسة (13 رياضياً ومدربان اثنان)، إلا أن اللجنة الدولية رفضت السماح لهم بالمشاركة في المنافسات.
وقالت محكمة التحكيم الرياضي "كاس" في بيان إن الغرفة التابعة لها والمكلفة النظر في هذا الأمر "فتحت إجراء طارئاً ضد اللجنة الأولمبية الدولية بخصوص موضوع الرياضيين والمدربين الروس الـ 15".
وأضافت أن المعنيين "يطلبون من كاس إلغاء قرار اللجنة الأولمبية الدولية والسماح لهم بالمشاركة في هذه الألعاب كرياضيين أولمبيين من روسيا".
ومن بين هؤلاء الرياضيين بطل السباقات الطويلة ألكسندر ليغوف (34 عاماً) الفائز بذهبية السباق الأهم لمسافة 50 كلم في أولمبياد 2014 في مدينة سوتشي الروسية، وفضية التتابع 4 مرات 10 كلم.
وفرضت الأولمبية الدولية قبل أشهر عقوبة الإيقاف مدى الحياة بحق 43 رياضياً روسياً، ما أدى إلى حرمانهم من المشاركة في العديد من المنافسات الدولية، ولا سيما أولمبياد 2016 الصيفي في ريو دي جانيرو. كما منع الرياضيون الروس من المشاركة في أولمبياد 2018 الشتوي، وسمح لعدد ممن ثبتت "نظافتهم"، بالمشاركة تحت راية محايدة. وتقدم 42 من الموقوفين الـ 43 باستئناف لدى "كاس".
ورفعت الأخيرة الخميس الماضي العقوبة بشكل كامل عن 28 روسياً وخفضتها بحق 11 آخرين (المنع من المشاركة في الأولمبياد المقبل بدلاً من المنع مدى الحياة)، ولم تتخذ بعد قراراً بشأن الحالات الثلاث المتبقية.
وفتح قرار رفع العقوبة الباب أمام 15 رياضياً من الـ 28 للمشاركة في الألعاب الشتوية (علماً بأنه سبق لـ 13 من الـ 28 اعتزال المنافسات)، إلا أن القرار النهائي بذلك كان يعود إلى اللجنة الأولمبية. بيد أن الأخيرة رفضت بإجماع أعضاء لجنتها التنفيذية توجيه الدعوات لهم، في ما بدا أنه سعي منها للحفاظ على استقلاليتها في وجه قرارات "كاس".
وأوضحت "كاس" أمس أن القرار بشأن الاستئناف الجديد سيتخذ "سريعاً".