«دربي «الشمال


في الشمال، يستضيف السلام زغرتا ضيفه طرابلس في المرداشية (14:15)، في مباراةٍ لا تقبل القسمة على اثنين. فأصحاب الأرض يبحثون عن فوزٍ يبقيهم بين أندية النخبة، والضيوف لم يظفروا بالنقاط الثلاث في أيٍّ من مبارياتهم الأربع الأخيرة. ويملك مدرب السلام، التونسي ماهر سديري، مفاتيح لعب عدة، أبرزها الموريتاني مامادو نياس وإدمون شحادة وجان جاك يمين.

وتمكن لاعبو السلام من الفوز بست ركلات جزاء هذا الموسم، أكثر من أي فريق آخر. من جهته، يبحث طرابلس عن فوزه الأول في ملعب السلام بعد زيارات أربع مخيّبة، خرج مهزوماً في ثلاث منها. ويعوّل المدرب موسى حجيج على عبد العزيز يوسف وأبو بكر المل وحسن كوراني في الهجوم، ومن خلفهم أحمد مغربي ونيناد نوفاكوفيتش وعبدالله عيش.

النجمة يتربص بالعهد

يدخل النجمة المباراة على ملعب المدينة الرياضية (الأحد 16:00) منتشياً بفوزه الأخير في الديربي على الأنصار في مسابقة الكأس، وهو يأمل تعثّر العهد وتخطّي الإصلاح ليقبض على الصدارة للمرة الأولى منذ كانون الأول 2014. ويعتمد المدرب الألماني بوكير على الحارس عباس حسن، الذي حافظ على نظافة شباكه للمرة الرابعة في آخر خمس مباريات، بعدما كسب ثقة الجهاز الفني. ويأمل مهاجم الفريق كبيرو موسى إعادة سيناريو مباراة الذهاب، التي سجل خلالها ثنائيته الثالثة في الدوري اللبناني، بمساعدة من نجم الفريق حسن معتوق، صاحب التمريرات الثماني الحاسمة. ويسعى لاعبو النجمة إلى تحقيق الفوز الـ11 على التوالي، في محاولةٍ للوصول إلى أفضل سلسلة انتصارات سابقة، منذ فوزهم في 15 مباراة توالياً عامي 2011 و2012.

سلسلة الإخاء الطويلة

يستضيف الإخاء التضامن صور على ملعب بحمدون (14:15)، وهو يأمل الوصول إلى المباراة الـ17 دون خسارة في جميع المسابقات. ثنائي الفريق الجبلي ألكسي خزاقة وأحمد حجازي ساهم بتسجيل 14 هدفاً، ويسانده الفلسطيني محمد أبو عتيق وسعيد عواضة صاحبا التمريرات الست الحاسمة. الإخاء لم يخسر على أرضه في آخر سبع مباريات، وهو يملك خط دفاعٍ مميز بقيادة أحمد عطوي والمغربي ربيع هوبري وإبراهيم خير الدين ونادر مروش. ويفتقد الضيوف لاعب الوسط الغاني كوفي يبواه، الذي يغيب عن اللقاء بسبب نيله الإنذار الثالث. ويعتمد المدرب جمال طه على مهاجمه العاجي كريست ريمي، الذي ساهم بتسجيل أكثر من نصف أهداف الفريق.

النبي شيت بلا جمهور

يحل الصفاء ضيفاً على النبي شيت (14:15)، الذي يقوده المدرب غسان الأحمد، رابع مدربٍ للفريق هذا الموسم. الفريق البقاعي فاز على الصفاء مرتين خلال مواجهاتهما السبع في الدوري، واحدة منهما على أرضه. ويغيب عن تشكيلة أصحاب الأرض التوغولي غناما أكاتي وإبراهيم أبو حمدان، ما يحدّ من خيارات المدرب. كذلك يغيب جمهور النادي أيضاً عن اللقاء بسبب العقوبة الاتحادية. أما الصفاء، فقد يدخل المباراة بحارسه الاحتياطي الثالث، بعد إصابة محمد طه خلال مباراة ودية، وقبله علي حلال. وسيكون المدافع الكاميروني ستاندلي إيشابي والفلسطيني محمد قاسم ومحمد جعفر مهددين بالغياب عن مواجهة الأنصار في حال نيلهم الإنذار الثالث المتراكم.



• فاز الإصلاح مرة واحدة في آخر 39 مباراة له في دوري الدرجة الأولى.
• حافظ حارس النجمة عباس حسن على نظافة شباكه في أربع مباريات متتالية.
• حقق النجمة 10 انتصارات على التوالي في مسابقتي الدوري والكأس.
• فشل الإصلاح في التسجيل تسع مرات هذا الموسم.

• خسر الراسينغ في آخر سبع مباريات في الدوري.
• وصل العهد إلى المباراة الـ34 بدون خسارة في جميع المسابقات.
• سجل مهاجم الراسينغ عدنان ملحم أربعة أهداف برأسه، أكثر من أي لاعب آخر، مشاركةً مع مهاجم التضامن صور كريست ريمي.
• سجل لاعبو العهد خمسة أهداف من خارج منطقة الجزاء.

• ساهم مهاجم التضامن كريست ريمي بتسجيل 10 من أهداف فريقه الـ19.
• لم يخسر الاخاء الاهلي عاليه في آخر 17 مباراة.
• نال لاعبو التضامن أكبر عدد من البطاقات الملونة (41).
• سجل كوفي يبواه الغائب عن المباراة هدفاً واحداً وصنع ثلاثة أهداف.

• لم يخسر السلام على ملعبه بمواجهة طرابلس في آخر أربع مباريات.
• احتُسب للاعبي السلام ست ركلات جزاء، أكثر من أي فريق آخر.
• خسر طرابلس في أربع من المباريات الخمس التي قادها موسى حجيج.
• لم يسجل أي لاعب من طرابلس أكثر من هدفٍ واحدٍ في الدوري.

• فاز النبي شيت مرتين على الصفاء في مواجهاتهما السبع في الدوري.
• بدّل النبي شيت أربع مدربين في الدوري، أكثر من أي نادٍ آخر.
• صنع مهاجم الصفاء الكاميروني إرنست أنانغ ستة أهداف، أكثر من أي أجنبي آخر.
• لم يخسر الصفاء سوى في مباراة واحدة افتتح فيها التسجيل هذا الموسم.

• صنع لاعب الأنصار عباس عطوي تسعة أهداف، أكثر من أي لاعب آخر.
• سجل لاعبو الأنصار هدفاً واحداً من خارج منطقة الجزاء في 16 مباراة في الدوري.
• ارتكب لاعبو الشباب العربي ثمانية أخطاء أدت الى احتساب ركلات جزاء.
• حصل الشباب العربي على ركلة جزاء واحدة، أهدرها الأرجنتيني لوكاس غالان.