جاء في التعميم الرقم 4/2018 للجنة الطوارئ في الاتحاد اللبناني لكرة القدم قرارٌ بتشكيل لجنة تحقيق في أحداث مباراة الشباب العربي والبرج ضمن الأسبوع السابع عشر من دوري الدرجة الثانية واستدعاء الجهات المعنية الى الاتحاد يوم الاثنين (أمس) عند الساعة 11.30.


كلامٌ كثير قيل عن المباراة وما رافقها من أحداث، مع حديث عن إشهار أسلحة وتهديدات، اضافة الى اعتداء من جمهور البرج على إداريين في الشباب مجدل عنجر نجم عنه قرارٌ اتحادي بمنع جمهور البرج من الحضور الى المباريات حتى نهاية الموسم.
إلا أن مشكلة برزت مع ظهور أمين سر نادي الشباب مجدل عنجر أحمد يونس حمزة خلال المباراة، في منصة الشرف، وعلى أرض الملعب بين الشوطين، وهو موقوف اتحادياً وجرت مضاعفة عقوبته مرتين لعدم التزامه بالقرار وفقاً للمادة 3 - 16 من قانون العقوبات. وتلحظ هذه المادة أنه في حال كسر القرار للمرة الثالثة، كما حصل مع حمزة، فحينها يتم تخسير فريقه طبقاً للمادة 1 - 12. أمرٌ طالب فيه نادي البرج، علماً بأن المباراة انتهت بالتعادل الإيجابي 1 - 1.


يؤكّد ميدو أن الجوهري اتهمه قبل المباراة بالاتصال باللاعبين طارق حمود ومحمد عبيد وابراهيم أبو جبل

لكن أحداث المباراة لم تتوقف عند هذا الحد، ذلك أن أمراً خطيراً برز أمس خلال جلسة التحقيق الاتحادية مع كلام لمدرب الفريق يوسف الجوهري الذي يملك تسجيلات تتضمن محاولة أطراف من البرج شراء المباراة مع مجدل عنجر.
الجوهري كان حاضراً في التحقيق. يعتبر أن وجود أحمد حمزة يونس كان لحل الإشكالات، بدءاً من المنصة، وصولاً الى أرض الملعب، قائلاً «أنتم نجوتم من بور سعيد ثانية» تشبهاً بالأحداث المؤلمة التي شهدها الدوري المصري سابقاً في مباراة الأهلي وبور سعيد. لكن الجوهري يعتبر أن المسالة الأكبر هي المحاولات التي قام بها مسؤولون في البرج، وتحديداً مدرب الفريق حسن المقداد «ميدو» للحصول على نقاط المباراة بطريقة غير شرعية. ويتحدث الجوهري لـ«الأخبار»، متحملاً مسؤولية كلامه، كاشفاً عن وجود تسجيل صوتي للاعب (وصفه بالأفضل) في فريق البرج، يتصل خلاله بلاعب من فريق الشباب مجدل عنجر، داعياً إياه الى لقاء مع أحد الأطراف في البرج قبل المباراة، وهو أمرٌ رفضه لاعب الفريق البقاعي. ويذهب الجوهري أبعد من ذلك متحدثاً عن زيارة «سوداء» قامت بها أطراف في نادي البرج للاعبين من فريقه يقطنون في منطقة برج البراجنة، وجرى ترغيبهم وترهيبهم لتقديم المباراة الى البرج الذي ينافس على الصعود الى الدرجة الأولى. ويشير الجوهري إلى تهديد «ميدو» للاعب سابق من البرج يلعب الآن في فريق الشباب مجدل عنجر بتدبير ملف له في حال عدم تعاونه معه، كما أن مدرب البرج عرض على اللاعب البوسني في فريق مجدل عنجر مبلغ 500 دولار بين شوطي المباراة للتراخي، لكن اللاعب رفض. ويأسف الجوهري الى المستوى الذي وصل إليه البعض حين يسمح لنفسه بالدس عن لاعب فريقه محمد شكر لقيادة الجيش كونه عسكرياً ولا يحق له اللعب، حيث يتم استدعاؤه قبل المباراة لفترة ساعة حتى لا يستطيع اللعب في مواجهة البرج.
ويفضّل مدرب الشباب مجدل عنجر عدم كشف الأسماء حالياً، بانتظار ما ستقرره اللجنة التنفيذية للاتحاد، لكنه يؤكّد أن ما يملكه خطير وكبير جداً «لكن كل شي بوقته حلو». من جهته، يضحك «ميدو» طويلاً حين تسأله عما قاله الجوهري بحقه «أنا أعمل كرة قدم بشفافية ونظافة عالية. وإذا كان هناك أي تسجيل صوتي يدينني فأنا سأترك اللعبة». ويؤكّد ميدو أن الجوهري اتهمه قبل المباراة بالاتصال باللاعبين طارق حمود ومحمد عبيد وابراهيم أبو جبل من الشباب مجدل عنجر لتعليب المباراة... «وحينها دخلت الى غرفة ملابس لاعبي الشباب مجدل عنجر وسألت اللاعبين إذا ما كنت قد اتصلت بهم، فأجابوا بالنفي. وهنا قال يوسف الجوهري: وصلني حقي».